الأربعاء، 25 فبراير، 2009

من مقال / عبده خال



صورة الرئيس المخلوع في

"الفتيت المبعثر" لمحسن الرملي
عبده خال

ونجد التجسيد الحقيقي لأثر الطاغية على الناس من خلال رواية اتخذت من الريف العراقي فضاء لأحداثها وجعلت من صراع السلطة والمثقف محوراً لأحداثها... نجد ذلك يتجسد من خلال رواية "الفتيت المبعثر" لمحسن الرملي فالمثقف هنا يقاوم الطاغية من خلال رفض رسم صورته في المحافل التي تقيمها القرية وعندما لا يقدر على المقاومة يقوم برسم لوحة للوطن يخترقها نهرا دجلة والفرات ولأن هذا الفنان المارق رفض الرضوخ ومسايرة النظام يمسك به كخائن ليطلق عليه أبوه النار تنفيذاً لأوامر القائد بحجة التهرب من الخدمة العسكرية ويفهم الأب معنى رسم ابنه بعد تنفيذ أوامر القائد، يفهم ذلك حين يرى الشاذين والمنحرفين هم دعامة النظام ورجالات الزعيم!.
--------------------------
*من مقال طويل بعنوان (روائيون عراقيون وسعوديون وكويتيون ومصريونصّوروا الرئيس المخلوع) نشرت في جريدة (الحياة) بتاريخ 25/6/2003 لندن- بيروت.

ليست هناك تعليقات: