الاثنين، 29 أغسطس، 2016

سرديات الحب والحرب والآخر / باقر صاحب

«برتقالات بغداد وحُب صيني»
سرديات الحب والحرب والآخر

    باقر صاحب 
من يقرأ المجموعة الأخيرة للقاص والروائي محس الرملي «برتقالات بغداد وحب صيني» الصادرة بطبعتها الثانية في بغداد، عن دار نشر سطور، هذا العام، من يقرؤها يدرك تنوع ثيماتها وحيويتها، فهناك ثيمات الحب والحرب والهجرة وتعايش الثقافات كما اختلاف تعاملاته السردية معها، منها الواقعي والرمزي والتجريبي.

متعدد الإبداع
محسن الرملي، الأكاديمي والشاعر والمترجم العراقي المقيم في اسبانيا، غادر العراق في تسعينيات
القرن الماضي. فترة الإقامة الطويلة في إسبانيا كان لها الأثر الكبير. 
كتاباته شعرا وقصة ورواية، فضلا عن ترجماته، ندرك فيها التأكيد على تعدد الثقافات وضرورة
التعايش معها، والتأثيرات المتبادلة بين الشرق والغرب.
 وفي قراءة فاحصة لمنجزه الإبداعي الغزير، نوقن أن الرملي يعد أبرز الأدباء العراقيين المغتربين، الذي استثمروا الإقامة في أوروبا أفضل استثمار، على الصعيد الثقافي.
على الرغم من  أنه لم يبلغ الخمسين من عمره بعد، فهو من مواليد العام 1967. له في الرواية «تمر الأصابع» و«حدائق الرئيس» و«ذئبة الحب والكتب» و«الفتيت المبعثر». وفي القصة «هدية القرن القادم» و«أوراق بعيدة عن دجلة» و«ليالي القصف السعيدة». 
وفي الشعر «كلنا أرامل الأجوبة» و»نائمة بين الجنود» و«خسارة رابحة» وفي المسرح «البحث عن قلب حي». 
وفي الترجمة من الإسبانية إلى العربية «المسرحيات القصيرة» لميغيل دي ثربانتس، و«مختارات
من الشعر الإسباني في العصر الذهبي» و«مختارات من القصة الإسبانية في العصر الذهبي» و«واقع الرواية في العالم المعاصر.. شهادات وقضايا».. وغيرها.

تعايش الثقافات
ضمت المجموعة 12 نصا قصصيا، منها: التلفزيون الاعور، برتقالات وشفرات حلاقة في بغداد، مختلسات من راسي الهذرام، بدوي الثلج، البقرة الوجودية، عيون، الشاعر الشجرة، أقاصيص.. الولد المشاكس، وغيرها. 
ولضيق المجال المتاح لنا هنا، أكدنا على نصوص الانفتاح على ثقافات الآخرين والتعايش معهم و العمل على التأثير فيهم، متناولا إياها بأساليب سردية عديدة، منها الميتا سرد، في قصة حب عراقي- صيني، طارحا تساؤله، هل هذه قصة، هي قصة حب بين عراقي وصينية ثم افترقا. 
ميتا سرديتها كامنة في توقع أفق انتظار القارئ، هل سيحسبها قصة مستجيبة لعناصر القص: «ربما أن هذا الأمر لا يحسب كقصة في قراءة آخرين لأنه مجرد حكاية (امرأة ورجل) متكررة بشكل يومي منذ أول الزمان والاختلاف هنا في كونهما (صينية وعراقي)»: ص53.
هي إذن قصة حب انتهت سريعا، ولكن كيف يشكل القاص منها قصة بمتطلباتها كقصة ناجحة، هنا تبرز مهارة الكاتب. فقد بدأ قصته من حيث انتهت علاقة الحب، ومنذ اللحظة الأولى ينتبه القارئ، إلى أن هناك راويا بضمير المتكلم يخاطب غائبة، إذن هي قصة على شكل رسالة من بدايتها إلى نهايتها. 
العراقي بثقله المعرفي يريد أن يرصن هذه العلاقة بحمولات شخصية وتاريخية وقومية ودينية، وهي تقول له لاحاجة الى ماتذكر، ومن هنا بدأ الخلاف يكبر بين العراقي المثقل بمعاناته الشخصية ومعاناة بلده ومواطنيه، والصينية التي تكره التاريخ والحروب، فهي تريد أن يحدثها عن الرسم، ومن ثم تتخذ قرارا بتركه.

محاور متعددة
قصة «بلد الباحثين عن بلد»، تتناول العلاقة بين فتاة من أب اسباني وأم مغربية تعيش في اسبانيا وشاب من أب مغربي وأم اسبانية يعيش في المغرب، هما يعيشان على ضفتي مضيق جبل طارق - ضمن الحدود البحرية الفاصلة بين البلدين المغرب واسبانيا- كلا في ضفة، ويتنقلان بين الضفتين أيضا بحكم أن كلاهما خليط من دماء عربية وأوروبية، تشغلهما فكرة هذه الإجناسية المشتركة، ويسعيان إلى جذب كل من هو شاكلتهم لتأسيس بلد افتراضي لهم أسموه بلد المضيق، ثم عدلا عن ذلك ليسموه بلد المتسع، في إشارة إلى أنه يتسع لكل ذوي الجنسيات المشتركة. اذن هي قصة حاذقة  في استثمار فنتازيا العالم الافتراضي لتوليد الافكار المؤمنة بهذا التعايش الضروري بين الأجناس وثقافاتهم؟
أما قصة «أنا وبقية ابن بقي» فتتحدث عن هجرة مجموعة من جنسيات عربية مختلفة، وبضمنهم الراوي المشارك، وهم في قارب في عرض البحر فروا من ضيم بلدانهم ومضوا إلى وجهات مختلفة
« كنا ستة في (قارب الموت) وسابعنا الضياع. أحمد الفلسطيني يغفو محتضنا مفتاح بيتهم الذي هدموه، أحمد الجزائري يحلم بباريس، أحمد المغربي لا يريد أكثر من يجلب مهر فطومة.. فيما أبحث أنا عن أرض تلفيني ولم أجدها منذ أن غادرتك يا بغداد»: ص25-26، فكان قارب البوح بهمومهم وتطلعاتهم وخشيتهم الملازمة لهم طوال الرحلة، من دوريات الشرطة البحرية. يقول الرملي في أحد حواراته: «في الثقافة الاسبانية يقولون: الورق يحتمل كل شيء». 
وهذا ما فعلته، حيث أصب كل ما يثقل تفكيري وذاكرتي وأحلامي وقلقي على الورق، لكي أتمكن بعدها من مواصلة حياتي بشكل أكثر تخففا وصحة، وهو المفهوم القديم نفسه الذي كان لدى الإغريق القدماء، أي دور الفن في التطهير».
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*باقر صاحب، شاعر وناقد وإعلامي عراقي.
*نشرت في صحيفة (الصباح) العراقية، بتاريخ 28/7/2016م

أنا وحنين محسن الرملي في تمر الأصابع/ جواد كاظم محمد

أنا وحنين محسن الرملي المتوحدان في إنا وحنين شخصياته..
تمر الأصابع رواية محسن الرملي
دار المدى ط 2015//173صفحة
جواد كاظم محمد
"هويتي الأولى حنيني"... صدرت (تمر الأصابع) بالإسبانية سنة 2008 وبالعربية، في بيروت سنة 2009، وترشحت للبوكر ضمن القائمة الطويلة، ولها طبعة مصرية، وأعادت طبعها دار المدى 2015م.
و(تمر الأصابع) هي رواية التحوّل بين الأجيال بصفات التحول: الإنسانية، الاجتماعية، السياسية، التغييرية... ويلغز ذلك كله محسن الرملي من خلال اللقاء الذي يجري في إسبانيا الاغتراب بين الراوي ووالده. فإسبانيا ومدينته العراقية وأنا الراوي التي هي أنا يمتزج فيها محسن الرملي بوجعه في غربته وبين الحنين، كلهن جزء من (تمر الأصابع) عنوان الرواية المطلّسم بذائقة محسن الرملي في أسماء رواياته... ووسط الحنين واللاحنين تكمن (تمر الأصابع).. تلك الرواية الحزينة الحزينة الحزينة الحزينة مثنى وثلاث ورباع.
حزينة في حزن محسن الرملي، حزينة في غربة الراوي الداخلي البطل، حزينة في السرد عن الوطن، حزينة في الانتقام القديم... ووسط هذا الحزن تتكون قرية (القشامِر) ومجتمعها الغريب، المسكون بالخروج عن الدولة وهي عين الدولة التي ظلمت الجميع، ومن ثم تحولات الخارجين منها للتغرب كالأب القديم والأب بصورته الحالية وسط حياته الجديدة.
إبدع محسن الرملي في صفحات الرواية في إبراز مكامن التحول في النفس الإنسانية، وفي إبراز الخلل في علاقة الفرد بكل من الوطن القديم، المجتمع القديم، الوطن الجديد، المجتمع الجديد... وسط متوالية علاقة الأب بالابن، وهي علاقة صاغها محسن الرملي معقدة كل التعقيد دلالة على الخلل الذي يصيب النفس قبل وأثناء وبعد الغربة، وهو خلل طالما عالجه محسن الرملي في مجمل أعماله السابقة واللاحقة.
محسن الرملي راو من حجم خاص.. و(تمر الأصابع) رواية من معنى خاص.. وكما تقول العرب في أمثالها: كلاهما وتمرا..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*جواد كاظم محمد، رئيس تحرير مجلة (إدارة الأزمة) العراقية.

الأحد، 28 أغسطس، 2016

عن: ذئبة الحب والكتب / جواد كاظم محمد

ذئبة الحب والكتب رواية محسن الرملي
مقدمة ملحمة عراقية
دار المدى 2015/ط2/423صفحة
جواد كاظم محمد
هذه رواية عن وجع الحزن وعن قمم الحزن وعن فراق الحزن، لروائي عراقي أقل ما يوصف به أن لغته مُبينة عن نفسه وعن مراده. محسن الرملي آخذ بناصية الحرف واللفظ والمبنى والمعنى في أعماله السابقة، وهو في هذه الرواية ممسك باعنتهن يجريهن أنى أراد.
محسن الرملي أحد أساطين الرواية العراقية في تحولاته، في بحثه عن نص يعبر عن محسن الرملي، روايته هذه أشبه بسيرة ذاتية منها لرواية، تصف البحث عن الحب ابان حرب تلو حرب وحصار تلو حصار ودكتاتور تتعدد أسماؤه، وهي رواية البحث عن حسن مطلك الأخ الشهيد المعدوم الروائي حسن مطلك الخيالي وحسن مطلك الحقيقي بموازاة محسن الرملي الحقيقي ومحسن الرملي الخيالي. إنها رواية فيها الغربة عامة وخاصة، والاغتراب عام وخاص، وفيها جوهر الثقافة يبرز البطل ومن حوله وتلك المرأة وتلك الثقافة التي تسيل قطر السيل لا قطر المطر في خيال تلو خيال وسير تتلو سيرا. المراة في هذه الرواية هي الذات التي نجدها في الرجل، في تجزئ لإبداع صاحب (الفتيت المبعثر) و(حدائق الرئيس) و(تمر الأصابع).
أوجعتني هذه الرواية جمالاً وحسناً وحلاوة وحزنا، الرسائل الخاصة فيها تبعث برسائل أن محسن الرملي هو روائي عراقي بامتياز، أنتج مقدمة ملحمة عراقية كان فيها حسن مطلك ومحسن الرملي والمهاجِر والمنافي غيوما تصب الحزن العراقي من بغداد لليمن لإسبانيا لعيون تلك التي تتعلم اللغة في منفاها. محسن الرملي أمتعني كما يليق بمتعة تجيء من محسن الرملي...
شكرا إيهاب القيسي، قطب رحى الكتب في المدى لأنك دللتني على محسن الرملي...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*جواد كاظم محمد، كاتب عراقي ورئيس تحرير مجلة (إدارة الأزمة)

الخميس، 25 أغسطس، 2016

ذئبة الحب والكتب.. مديح الأدب العالي / صالحة عبيد

الرملي ينصِّب الكلمة كمتْن أول لهذا العالم
«ذئبة الحُب والكتب».. مديح الأدب العالي
صالحة عبيد
يقول الروائي البيروفي «ماريو فارغاس يوسا»: تأتي الأعمال الأدبية في البداية كأشباح بلا شكل... في أثناء لحظة حميمية في وعي الكاتب، ويسقط العمل في تلك اللحظة، بقوة مشتركة بين كل من وعي الكاتب وإحساسه بالعالم من حوله، ومشاعره في ذات الوقت، وهي ذاتها تلك الأمور التي يتعامل معها الشاعر أو السارد في صراعه مع الكلمات، لينتج بشكل تدريجي شكل النص، وإيقاعه وحركته وحياته.. صنعت اللغة هذه الحياة المصطنعة، وللدقة هي حياة متخيلة.. وحتى الآن يسعى الرجال والنساء لتلك الحياة.
فور قراءتي هذه الجزئية من مقال «يوسا»، حول القراءة والكتابة وما حولهما، عاد ليسطع بذهني عمل الدكتور والروائي العراقي محسن الرملي.. «ذئبة الحب والكتب» الصادر مؤخراً عن «دار المدى». الذئبة هي تلك الرواية التي تراوح بين شخصيتين رئيسيتين، أولهما «الرملي» نفسه.. الذي يجعلك تبدأ القراءة وأنت تعتقد أن ما يذكره هنا، هو مجرد توطئه للعمل لتتفاجأ بعد الفصل الأول، بأنك قد دخلت العالم الروائي فعلاً، العالم الذي تجعله اللغة هنا متخيلاً حتى وإن بدأت بفكرة معاكسة.. لتنسل بعد ذلك في الفصل الثاني إلى الشخصية الأخرى، حيث «هيام» السيدة الأربعينية المتزوجة، والمهاجرة العراقية إلى إسبانيا التي تعتاش على الكتب.. الأدب، وما يبقيها على قيد الشغف في ذلك العالم المتخيل الذي تتوق إليه بشدة وشراسة، ربما هي أقرب للذئبية، إلى الدرجة التي تقرر أن تجعل منه عالماً شبه واقعي، من خلال مجموعة رسائل تصوغها إلى حبيب متخيل. وهذه الرسائل، شكلت القاعدة التي بني عليها العمل، حيث المسرح العريض، الذي يحوي كل ما يحتاجه العمل السردي من مراحل زمنية وحكاية وحبكة وشخوص.
هناك أيضاً شخصية رئيسية ثالثة لا يذكرها العمل بصراحة، لكنها تلعب دوراً محورياً في ربط الفصول ببعضها، وصياغة حبكة العمل.. فـ«حسن مطلك الرملي» شقيق «محسن الرملي» والأديب العراقي الجميل جداً والمبتكر إلى حد لا يصدق، والذي جرى للأسف الشديد إعدامه في 1990 ميلادية، هو الرابط الذي أوصل «هيام» بـ«محسن» بين الفصول، وهو الذي يجعل العنوان متسقاً مع فكرة العمل، فالكتب التي قرأتها «هيام» لحسن مطلك، والتعلق الشديد بلغة «حسن» الذكية والمرهفة والملغزة في آن، هي نفسها الرغبة اليائسة الأخيرة، التي حدت بمحسن الرملي إلى إنشاء مدونة إلكترونية لحفظ أعمال شقيقه، وإعادته دائماً إلى الذاكرة رغماً عن أنف المستبد. امتزاج الرغبات هنا أتى بتلك المصادفة الإلكترونية، مهدها اختيار الشخصيتين لبريد إلكتروني، يحمل اسم إحدى روايات «حسن مطلك»، رواية «دابادا»، مع بعض الاختلافات، تلك الصدفة التي مكنت «محسن الرملي»، من قراءة رسائل «هيام»، التي كانت توجهها لحبيب مجهول الاسم بداية، قبل أن تطلق عليه اسم «حسن» تيمناً بـ«مطلك» الراحل.

شذرات سيرة ذاتية
وبين صوتين، «هيام» و«محسن الرملي»، ودور «حسن مطلك» الخفي، تراوح الفصول وتتمازج. هنا ربما شذرات سيرة ذاتية مجتزأة لمحسن الرملي في الفصول الذي يتحدث فيها بصوته. وهناك على الجانب الآخر، حيث صوت هيام الأنثوي، تشع المرأة المثقفة التي تحب الحياة، رغم كل ما مر بها من العراق ثم الأردن وصولاً إلى إسبانيا، في صور وتداعيات للذاكرة والأحداث، والانعطافات المهمة وما يشملها من قضايا حول الوطن والحب والحرب، وغيرها مما هو مسكوت عنه في المجتمع الذكوري الممتد، والذي ينقل ذكوريته الشرقية تلك بشكلها السلبي حتى إلى البلاد التي لم تعد تؤمن إلى حد كبير بسيادة الرجل على المرأة، وهو نقد ضمني قد يحاول الراوي من خلاله أن يشير إلى أن التغيير والنضج الفكري والاجتماعي لا يحدث بمجرد الانتقال الجغرافي للمكان، وأن الأمر يستعد استعداداً معرفياً تراكمياً، هو الذي حول هيام بثقافتها الذاتية التي تنمو في الوقت الذي توقف من حولها عن ذلك النمو، هيام التي تمارس في العمل فصلاً من الثرثرة طويلة جداً.. بعضها مكرر إلى الدرجة التي قد تجعلك تتساءل: هل عمد الدكتور «محسن» كروائي إلى ذلك، من باب تقمصه المتقن لشخصية الأنثى، التي تقرر أن تتحدث عن كل شيء بأدق تفاصيله، حتى لو تكررت الأحداث وبات ترديد بعض المواقف واضحاً ومستهلكاً، أم أنه تكرار سقط سهواً، فذهب بصبر بعض القراء على فصول هيام الطويلة، كما أن هناك ملاحظات تبديها هيام، قد تجعلك تبصر صوت السارد الرجل، وليس صوت هيام الأنثوي، لتتساءل مرة أخرى: هل هي خشونة المحطات التي مرت بها امرأة، كان جل ما تريد أن تحب وتقرأ، هو ما حولها إلى تلك الشخصية، بصوتين أنثوي وآخر ذكوري، أم أنه سقوطٌ ساه آخر من الروائي الرجل؟
هناك على الجهة المقابلة، جو إنساني جميل مصاحب للعمل، يستعرض فيه الراوي بشكل غير مباشر أحوال نماذج متنوعة من شخوص العالم السفلي، وعندما نشير للعالم السفلي هنا، نذهب إلى أولئك المهمشين، الذين يتم التعامل معهم باعتبارهم زوائد بشرية طارئة لا يتم الالتفات لها لخلفية حيواتها الكاملة، ولهمومها التي قد لا يبصرها إلا من تعايش معهم بشكل يومي، ففي تلك الشقة المكتظة التي انتقل إليها «محسن» بطل العمل في الأردن، كانت هناك سير قصيرة ومؤلمة للبسطاء المهاجرين، بحثاً عن عيش يستمر بكرامة، وحالات يأس وجذل متشابكة في اليوم الواحد، ونهايات منكسرة لبعضهم هم الذين لا ينفصلون عن السيرة الكبرى لهذا الشرق الملتهب، بالوجع الإنساني المستدام، ثم هناك عاملة المنزل السيرلانكية، في استقراء لحالة إنسانية خاصة، حول ذلك الآخر الذي نختلف معه في اللغة والسحنة، ونشترك في الهشاشة، والاغتراب، وأسئلة الوحدة والحب والألفة، إن شيئاً ما في العمل، كان يستند بشدة على هذه الشخوص، على فكرة أنك في بحثك عن الإنسان الذي تحب والذين تلخصهم «هيام» في بحث «محسن» عنها، ستتعثر بآخرين.. يُقَوُمُونَ عودك أثناء ذلك السعي، لأنك محاط بهم، ستكتسب شيئاً من التوهج الإنساني الخارق، والفهم الأصدق لهذا العالم، بداية من أولئك الذين لا يعيرهم العالم نفسه انتباهاً، فيما لا يدركون هم أيضاً، أنهم يشكلون دعامته، وسبب استمراره، لأنهم الندرة الذين يعيد من خلالهم فهم الصدق والبساطة والوفاء، وهنا تتمنى أيضاً كقارئ لو أن عالم «هيام» البعيد، قد حمل شيئاً من هذه الشخوص البعيدة، فشخصية «هيام» كانت ذاتية جداً في واقعها في أرض المهجر وأعني هنا في مرحلة استقرارها الأخير في الأراضي الإسبانية، لا الماضي الذي ترويه في استحضار لذاكرة سابقة، فالشخصيات التي جاءت في حاضر «هيام»، وقت رواية العمل، جاءت بحضور باهت لم يميز لها ملامح نفسية، تساعد القارئ على تكوين وجهة نظر حولها.. كالدكتور والشاعر الذي حرص على أن يمنحها رواية «حسن مطلك» الأولى، أو شخوص الضفة الأخرى، في حيوات عائلة زوجها، الذين يتقاسمون معها تلك الغربة القسرية.

الحقيقي والمتخيل
أخيراً يأتي ذلك الفصل الأخير وتلك الخاتمة المدهشة، بعد أن ينتقل «محسن الرملي»، في جغرافية العمل من الأردن إلى إسبانيا، حيث يدور في حلقة مفرغة لا تقوده إلى حبيبته المنشودة، ليعود إلى العراق في رحلة أخيرة من باب أن ما تبحث عنه قد يعود ليبحث عنك، نجد أن النهاية تعيدنا وبقوة إلى مدخل «ماريو فارغاس يوسا» الذي تناولته في مقدمة هذه القراءة.. فما الذي صنعته بنا اللغة/‏ الكتاب/‏ الأدب في «ذئبة الحب والكتب»؟ وما الحقيقي من المتخيل؟ أين «هيام» أخيراً؟ أو ما هي «هيام» بالأحرى؟ وهل صنعت هي حسن الحبيب المتخيل، أم أن «حسن مطلك» هو الذي زرع صورة شبحية لها في وعي «محسن الرملي» بطريقة غير مباشرة سببها الأساسي هو إصرار «محسن الرملي» على أن لا يموت «حسن مطلق» أبداً، فهل هذه المشاعر المتضاربة كلها، هي ما يقوم عليه الأدب؟ هو ما يُعجن داخل كل كاتب بصبر، لتتشكل مواقفه الكبرى عن العالم وملامحه التي يذيلها بتوقيعه الخاص؟ ‏كلها تفاصيل وأسئلة يطلقها «الرملي» – الروائي هنا- بشكل يجعلك متحيراً ومعجباً في آن واحد.
في المجمل، هذه رواية ترغب في أن تعيد الاعتبار للثقافة وللأدب عن طريق إثبات قدرتهما على الإتيان بما يعجز عنه الإنسان الحديث والتكنولوجيا التي ابتدعها رغم تطورهما البارع. هو عمل ينصب الكلمة كمتن أول لهذا العالم، ويحاول أن يعيد ثقتنا، نحن المتشظين في كل مكان أمام الخوف والخرائب، والمنطق الجاف، بذلك الحب الصادق، بالحب لأجل الحب، ككيان إنساني مستقل، تماماً كما يؤمن كاتب الرواية وبطلها، وهو فيما يتعلق بخط الدكتور «محسن الرملي» السردي، يأتي مختلفاً عما سبق من حيث القتامة ومن حيث المعالجة العامة للمحيط الاجتماعي والسياسي، ومن ناحية صناعة الشخوص نفسها، فهو عمل منعش يجعلك تبتسم.. تتأمل.. تتحسر.. أو تنتشي.. بكثير من الخفة والحيوية.

بحثاً عن أمل
عراقيان، امرأة ورجل، يبحثان عن الحُب في ظِل الحُروب والحِصار والدكتاتورية والاحتلال والمغترَبات. إنها رواية حُب تدعو للحُب في أزمنة تُهمش الحُب، لذا يهديها كاتبها الى كل الذين حُرِموا من حُبهم بسبب الظروف. ذِئبَة الحُب والكُتُب رواية مُثقَّفة عن مُثقَّفين، تَمنح المتعة والمعرفة لقارئ يجيد الانصات إلى بوح الدواخل وانثيالاتها. إنها بمثابة بحث عميق في الخفي والمكبوت. تتقصى العواطف والجمال والأمل الإنساني وسط الأوجاع والخراب. مكتوبة بلغة وأسلوب وتقنية مختلفة عما عهدنا عليه محسن الرملي في أعماله السابقة، حيث يمزج فيها بعض سيرته الذاتية بالخيال، متقمصاً صوت المرأة، ومتعمقاً أكثر في جوانح شخصياته بعد أن وصف ما مر به بلده من أحداث قاسية وتحولات عصيبة في رواياته السابقة التي تُرجِمَت إلى أكثر من لغة: (حَدائق الرئيس)، (تَمْر الأصابع) و(الفَتيت المُبَعثَر).

الناشر.... كتابة الحياة
أحلم بكتابة هي نمط آخر من الحياة، فالحياة أهم من الكتابة، وعلى الكتابة أن تتحول إلى حياة لتكسب أهمية أكبر. عندما كنت صبية وفي مرحلة المدرسة المتوسطة، كنت أعيد كتابة كل ما يعجبني من الأفلام والمسرحيات التي أشاهدها، حيث أشعر بمتعة رؤيتها بعينيّ أنا وبكلماتي، وكم استهلكت من الدفاتر المدرسية في ذلك، وأمي تسألني: كل يوم تريدين دفاتر جديدة.. أين تذهبين بها.. هل تأكلينها؟. فأضحك وأقول لها: نعم، آكلها وتأكلني. وفي الجامعة وبعدها، كثيراً ما كانوا يسألونني لماذا لا تكتبين؟.
أبحث عن حياة تجعلني أكتب أو كتابة تجعلني أحيا، لا فرق... أحلم بأصابع تمتطي الحرية وتلك كانت المعضلة... أنا مثل حسن مطلك وهو يقول: «لا فرق بيني وبين ما أفكر به... بما أنني سقت نفسي بقسوة إلى الاعتراف بعدم الكذب. أنا والكتابة شيء واحد!»، وهو يتساءل: «كيف أصطاد التجربة بالكتابة؟. يبدو أنني لم أعد أستطيع أن أكتب عن أي شيء، لأنني سوف أستغرق في تأمل الأشياء التي تتحول إلى ما هو أكبر مني». وأحياناً أقول: بما أن في العالم كتب كثيرة تستحق القراءة فلا مبرر لأن أكتب أنا... ويكفي أني أقرأ.. ليتني أجد الفسحة الزمنية الكافية لقراءة كل ما أريد قراءته.

بعيداً عن القتامَة
فيما يتعلق بخط الكاتب السردي، يأتي عمله هذا مختلفاً عما سبق من حيث القتامة ومن حيث المعالجة العامة للمحيط الاجتماعي والسياسي، ومن ناحية صناعة الشخوص نفسها، فهو عمل منعش يجعلك تبتسم.. تتأمل.. تتحسر.. أو تنتشي.. بكثير من الخفة والحيوية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*نشرت في (المحلق الثقافي) لصحيفة (الاتحاد) الإمارتية، بتاريخ: الخميس 25 أغسطس 2016

الاثنين، 22 أغسطس، 2016

عن (قصص) محسن الرملي / جواد كاظم محمد

برتقالات بغداد وحُب صيني (قصص) محسن الرملي

ط2 دار سطور 2016 بغداد /93 صفحة

جواد كاظم محمد

"لا راحة لقلِق الروح مثلك" ص47
هذه مجموعة قصص لصاحب (الفتيت المبثعر) و(تمر الأصابع) و(حدائق الرئيس) و(ذئبة الحب والكتب).. وصاحب كتب أخرى ومقالات أخرى.. أعني محسن الرملي، والعارف لا يُعرّف.
والكاتب في كتابه هذا، اختار وانتقى مجموعة قصص جميلة رمزية، بعضها يؤرخ للدكتاتورية وبعضها يؤرخ للتاريخ وبعضها رمزي وبعضها غريبة غرابة الجمال في أسلوب محسن الرملي،
وما بين (التلفزيون الأعور) التي تكاد تكون هجائية للدكتاتورية وأقاصيص (الولد المشاكس) التي حمل فيها القاصر داخل القصة دفتره، تكمن قصص أخرى عن الوجود الإنساني وعن أسئلة الحيرة وعن الرحلة الغرائبية للصين وعن الحب والعشق وعن العراق الذي يقول في قصته (عيون) عنه:
"فقدنا العراق فهل نأسى على فقد عين أحبته"ص51
قصص محسن الرملي موجعة حد الوجع.. حتى وإن غلفها بمزحة أو بإشارة للتهكم، فالروائي والقاص محسن الرملي واحد ممن أعدهم تجسيداً للحزن العراقي.. كيف لا وهو الفاقد لأخيه إعداماً في زمن الدكتاتورية التي أعدمت كل شيء.. حتى العراق.
محسن الرملي في قصصه، ينهل من العراق وبغداد ويعولمها أحياناً ليتجول، وهو العراقي، بين مدن مرئية ومدن لا مرئية، إذا ما جاز لي اقتباس ذلك من إيتاليو كالفينو في عنوانه.
محسن الرملي في قصصه، كما هو في رواياته، يتمنى أن تذهب حرفة الأدب إلى الجحيم(ص29) مقابل العودة إلى (بلد الباحثين عن بلد) ص75.
محسن الرملي روائي وقاص لا أنصح سريعي البكاء بقراءة أعماله، لأنه سيبكيهم على وطن غاب أهلوه وغاب حلمه وغاب الأخوة فيه بين مشنقة وقتل وسجن ومنفى وركوب بحر كما في هذه القصص التي أوجعتني.
قصص محسن الرملي هذه، سأُهديها لسواي، خوفاً من أن أعاود قراءتها فتقتلني من جديد..
وتلك سمة من سمات محسن الرملي القاتل بكلماته.
شكرا محسن الرملي... أوجعتني بقصصك لله درك.

شكرا بلال محسن البغدادي في دار سطور... لقد نجحتَ من جديد في اختيار ماتنشره.
جواد كاظم محمد
رئيس تحرير مجلة (إدارة الأزمة)

الخميس، 18 أغسطس، 2016

تقرير تلفزيوني عن محسن الرملي

تقرير تلفزيوني قصير عن

 الكاتب العراقي محسن الرملي

 في قناة NRT عربية

إعداد وتقديم: سارة حابيبي
تصوير وإخراج: حسن عبدلاوي

 تم بثه بتاريخ 5/6/2016


الاثنين، 27 يونيو، 2016

محسن الرملي: لم أجد نفسي كما وجدتها في الكتابة/ حاوره:علاء المفرجي

حوار
محسن الرملي: لا أجيد أية مهنة أخرى ولم أجد نفسي كما وجدتها في الكتابة
يرى أن الثنائيات نازعته وتعذّبه..
هي صراع داخلي شرس بين مكانين وثقافتين ولغتين وزمنين
حاوره/ علاء المفرجي
 محسن الرملي كاتب وأكاديمي ومترجم وشاعر عراقي يقيم في إسبانيا. ولد سنة 1967 في قرية (سُديرة) شمال العراق. حصل على الدكتوراه، بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف من جامعة مدريد (أوتونوما) بكلية الفلسفة والآداب عن رسالته (تأثيرات الثقافة الإسلامية في الكيخوته) عام 2003 يكتب باللغة العربية والإسبانية كما تُرجم بعض من كتبه ونصوصه إلى العديد من اللغات كالإسبانية، الإنكليزية، الفرنسية، الإيطالية، الألمانية، البرتغالية، التركية، الروسية، القطالانية، الألبانية، الفنلندية والكردية. كما ألقى العديد من المحاضرات، وشارك في العديد من الندوات والأمسيات والمؤتمرات ومعارض الكتاب في العراق والأردن والمغرب وإسبانيا والبرتغال والكويت ولوكسمبورغ وقطر وكولمبيا والجزائر وليبيا والمكسيك وكوستاريكا والإمارات. وفي عام 1997 اسس بالتعاون مع الروائي عبد الهادي سعدون دار ومجلة (ألواح) في إسبانيا، يعمل حالياً أستاذاً في جامعة سانت لويس الأمريكية في مدريد. كما أقام في الأردن خلال عاميْ 1993-1994 ويقيم في إسبانيا منذ عام 1995 وما يزال هناك حتى الآن. تَرجم ونشر عشرات النصوص الأدبية القصيرة من الإسبانية إلى العربية، تنوعت بين الشعر والقصة والمقالة والتحقيق والحوار وغيرها، ومن بينها نصوص لأسماء معروفة عالمياً أمثال: غارثيا لوركا، بابلو نيرودا، رافائيل ألبرتي، بورخس، ماريو بارغاس يوسا، أوكتافيو باث، إيتالو كالفينو، كارلوس فوينتس، خوسيه ساراماغو، كاميلو خوسيه ثيلا، هارولد آالبارادو وغيرهم. تَرجم ونشر العديد من النصوص الأدبية القصيرة من العربية إلى الإسبانية، ومن بينها نصوص لشعراء عراقيين من مختلف الاجيال منهم: عبد الوهاب البياتي، محمد مهدي الجواهري، نازك الملائكة، ، عدنان الصائغ، عبد الرزاق الربيعي، صلاح حسن، سعاد الكواري، عيسى حسن الياسري، محمد النبهان، كمال سبتي، ريم قيس كبة، صلاح حسن ، عبد الخالق كيطان. له العديد من المقالات المتعلقة بالمسرح نقداً وتنظيراً باللغتين العربية والإسبانية، ومحاضرات أكاديمية عن المسرح العراقي. شارك تمثيلاً في الفلم السينمائي القصير (مقبرة) تأليف وإخراج عبد الهادي سعدون، مدريد 2007. له اهتمامات أخرى بالرسم والسينما(حاز على جائزة الدعم الأوروبية لتطوير كتابة السيناريو1996 عن السيناريو الذي كتبه مع المخرج الإسباني أنطونيو كونيسا). وفي التلفزيون (عمل 1996 ـ 1997 كمعد ومقدم لبرنامج (نافذة المغترب) والذي يضم ضمن فقراته زاوية عن المسرح العربي، مع المخرج مزاحم العبدالله، في قناة كواترو كامينوس المحلية/مدريد). عمل في الصحافة (كاتباً ومراسلاً ومحرراً ثقافياً) في العراق والأردن وإسبانيا. وله عشرات المواد المنشورة في الصحافة الثقافية والمجلات المختصة الرصينة العربية داخل الوطن العربي وخارجه، وفي بعض الصحف والمجلات الإسبانية (مثل: الموندو، إنيه، آدي تياترو، بوث دي غاليثيا، آمانيثير، ميل هيستورياس، ميرادا ليمبيا، كرونيكاس، السيغلو الأوروبي...) وصحف أمريكا اللاتينية. وتنوعت المواد بين: مقالات وتحقيقات ومقابلات وترجمات ونصوص.
 *بماذا يشترك الروائيون العراقيون المقيمون في الخارج بتقديرك، وهل للغربة تأثير واضح على ما كتبوا بحيث يستطيع المتابع أن يفرز هذه الأعمال عن غيرها؟

ـــ يشتركون بأن قضيتهم الرئيسية وهمهم الأكبر هو بلدهم العراق، وما يحدث له وبه من تخريب، وهم في ذلك لا يختلفون عن أقرانهم من كتاب العالم الذين يعيشون خارج بلدانهم، فنجد أن أصدقاءنا من الكوبيين والروس والعرب والصينيين والأفارقة ومن كل الجنسيات يكتبون عن بلدانهم الأصلية أكثر مما يكتبوا عن البلدان التي يعيشون فيها، وهذا شيء طبيعي وصحيح وصحي.. بل هو واجب. أما ما يمكن أن يميزهم عدا الموضوعة فعادة ما تكون الرؤية وزواية النظر والتناول والحنين وحفظ الذاكرة، وتأثيرات فردية في الأساليب كل حسب تأثره باللغة والثقافة التي يقيم فيها.

*وجودك في اسبانيا، هل فتح لك آفاقاً جديدة في التفكير والكتابة وهل انعكس ذلك في كتاباتك؟
ـــ بكل تأكيد، لأن كل ما نتأثر به بشكل شخصي عميق سينعكس على طبيعة تفكيرنا وما ننتجه، وأنا أعيش في إسبانيا منذ أكثر من عشرين سنة وأحملُ جنسيتها ودرستُ وتزوجت وأنجبتُ فيها، وقرأت وكتبت بلغتها ولا أزال. هجرتي غيّرت تفكيري وشخصيتي وحياتي تماماً وجعلتني أعرف نفسي وطاقاتي بشكل أفضل، بحيث أقول أحياناً: يا ليتني هاجرت بوقت أبكَر مما فعلت. فحتى صعوبات الاغتراب أعتبرها مكاسب معرفية. لقد وفرت لي إسبانيا شروط العيش بكرامة كإنسان، وفرت لي الأمان والحرية، كما أن القراءة بلغتها فتحت لي آفاقاً هائلة لمعرفة العالم المحيط بي بشكل أقرب وأفضل، فعدا ما يكتب بالإسبانية أصلاً تتم ترجمة أغلب وأهم النتاجات العالمية سريعا إليها.

*في (تمر الأصابع).. هناك مفهوم الهوية.. هل استبد بك هذا المفهوم حدّ الكتابة عنه؟
ـــ نعم، وخاصة في الأعوام الأولى من هجرتي، كانت تتنازعني الثنائيات وتعذبني، صراع داخلي شرس بين مكانين، ثقافتين، لغتين، زمنين (ماضي ومستقبل) وهويتين، فرحتُ أكتب عن هذين العالمين في داخلي دون أن أفكر في بداية الأمر أن الذي أكتبه رواية، وإنما أضع ما يدور في ذاكرتي وعالمي الآني على الورق كي أراه بشكل أفضل وأفهمه، وبالفعل فإنني شعرت بالتغير الحقيقي والارتياح والتصالح مع نفسي بعد أن كتبت (تمر الأصابع)، وانتهى لدي صراع الهوية بعد أن قمتُ بالنظر إلى نفسي في مرآة الكتابة ورؤيتي أفظل لخيوط نسيج تركيبتي الشخصية والثقافية، فعرفت أين تكمن فيّ تأثيرات العادات والتقاليد والدين والدكتاتورية والحروب وغيرها من ثقافتي الأولى وأين تكمن تأثيرات الثقافة الجديدة.. وبهذه التصفية، وهذا الصفاء أصبحت منفتحاً أكثر ومتقبللاً لكل ما يؤثر بي ويقنعني من أية ثقافة كان، دون الأسف على ذهاب وفقدان مفاهيم قديمة يسميها البعض (أصيلة)، بينما لو أنها كانت كذلك وحقيقية وقوية لما تعرضت للهشاشة والزوال بمجرد عرضها أمام أخرى جديدة.. وهكذا. لقد أصبحت ضد التعصب بكل أشكاله، ضد التعصب لأية ثقافة بعينها أو أي مفهوم أو هوية محددة ومحدودة. صار الإنسان قضيتي والإنسانية هويتي.

*وفي (حدائق الرئيس) استعراض لتاريخ العراق من عام 1948 حتى الدخول الاميركي.. هل كانت إجابة على تساؤلات ما انفكت تُطرح عليك في منفاك، أم هي سيرة مختصرة للوجع العراقي.. والقارئ يستطيع أن يفهم أسباب ما يحدث الآن؟؟
ـــ لكلا الأمرين وأكثر، وهي روايتي الوحيدة حتى الآن التي كتبتها بصيغة الرواي العليم وليس بالضمير الأول الذي أميل للسرد به، لذا فهي أكثر أعمالي موضوعية وأقلها أخذاً من سيرتي الشخصية، والجهد الذي بذلته فيها من حيث التقصي عن تفاصيل تخص الحروب التي مر بها العراق ومعاناة الأسرى وقصور الطاغية وغيرها، يعادل ما بذلته لكتابة رسالة الدكتوراه، ومن حسن الحظ أن هذه الرواية استطاعت إيصال الكثير مما أرت قوله وتوضيحه بشأن العقود العراقية الأخيرة، بحيث أن الناشر الانكليزي للرواية طالبني بكتابة جزء ثاني لها حتى قبل أن يصدر طبعتها الأولى، وبالفعل وقعنا على عقد الجزء الثاني، لتبدأ الآن رحلة بحثي عن مواد جديدة، كما أن طبعتها العربية الثالثة ستصدر قريباً عن دار (المدى) ومن خلال ذلك أتمنى وصولها إلى أكبر عدد من القراء العراقيين.

*انت من جيل عايش الدكتاتورية ونتائج حروب مدمرة وحتى الجوع.. كيف استطعت ان تتخلص من هذا العبء في الكتابة.
ـــ في الثقافة الاسبانية يقولون: الورق يحتمل كل شيء. وهذا ما فعلته، حيث أصب كل ما يثقل تفكيري وذاكرتي وأحلامي وقلقي على الورق، لكي أتمكن بعدها من مواصلة حياتي بشكل أكثر تخففاً وصحة، وهو المفهوم القديم نفسه الذي كان لدى الإغريق القدماء، أي دور الفن في التطهير، كما أن الكتابة عمل.. بل عمل صعب، والعمل هو أحد الأدوية المهمة في العلاج النفسي، وأذكر أنني في إحدى مراحل حياتي كنت قد رسمت بخط كبير حديثاً نبوياً، وعلقته على جدار غرفتي أمام سريري، يقول:" أريحوا أجسادكم بالتعب ولا تتعبوها بالراحة"، لكي يحرضني على العمل أكثر، فعملت في شتى المهن إلا أنني في الحقيقة لا أجيد أية مهنة أخرى ولم أجد نفسي كما وجدتها في الكتابة، ذلك أنني أمضيت جل حياتي في الدراسة والقراءة وبين الكتب.

*واضح ان اعدام اخيك الروائي حسن مطلك، قد ألقى بظلاله على عالمك... وكان واضحا تأثيره في أعمالك؟ ماذا تقول؟
ـــ نعم، لقد أثر على حياتي وعلى أعمالي وعلى كل شيء له علاقة بي، وما مر يوم دون أن أتذكره، وما أكثر المرات التي أنزوي فيها لأبكي عليه أو لأخاطبه، وفي أحيان كثيرة أغني الأغاني التي كنا نغنيها معاً أثناء تجوالنا في حقول قريتنا أو على شاطئ دجلة فيها وذلك لأن في نبرة صوتي بعض الشبه بنبرة صوته عند الغناء... حسن مطلك هو أخي وأبي وصديقي وأستاذي وهو أكبر خساراتي في هذا الكون على الإطلاق، وهو أكثر كاتب أعدت قراءة أعماله وسأبقى أعيد قراءتها لأنها تستحق ذلك فعلاً من حيث أشكالها ومواضيعها، لكن تأثير أعماله على أعمالي هو تأثير مختلف، أي انني أحرص على ألا أقع بتقليده لشدة تعلقي به وبأعماله، وأن يكون أسلوبي مختلفاً عن أسلوبه، ومن هنا يكون تأثيره عبر سعيي للاختلاف، وقد كنا حريصين على هذا ألأمر منذ البداية، لذا كان بالاتفاق أن نختار حتى اسمين مختلفين للكتابة وأن يتحمل كل منا وزر أسلوبه.. هو حسن مطلك وأنا محسن الرملي.

*طبعا سنقف عند (ذئبة الحب والكتب) التي استحضرت فيها روح أخيك الشهيد الروائي حسن مطلك، هل تحدثنا عن هذه الرواية؟؟
ـــ إنها (رواية) تنحى منحى (كِتاب)، إذا أردنا تصنيفها بشكل أدق، أي بمعنى أنها ليست مجرد حكاية مروية بشكل فني، وإنما كتاب فيه تاريخ وسيرة ذاتية وتحليل اجتماعي ونفسي وسياسة، عواطف وأفكار، وقائع وخيالات، ترحال وذكريات عن شخصيات معروفة كالبياتي وعوني كرومي ومؤنس الرزاز ومحمد القيسي وحسن مطلك وغيرهم، وفيها نصوص لي ولغيري من أجناس كتابية أخرى كالشعر والقصة والمقال والمسرح وغيرها، وفيها حديث عن كتب وأغاني وأفلام وفنانين ومثقفين وأكاديميين ونقد أدبي، وفيها تأمل وتفكير حر واقتباسات من أقوال فلاسفة وأطفال وما إلى ذلك، أي أنني قد حاولت عبر هذا الكتاب/الرواية أن أتطرق إلى مواضيع وقضايا كثيرة فردية وجماعية، كما حاولت فيه العودة إلى أصول التقنيات الأولى للرواية الحديثة والتي انطلقت مع رواية (دون كيخوته) والتي فيها كل الذي سبق وأن ذكرته. حاولت فيها أيضاً أن أجعل قارئها يمر بأكثر قدر ممكن من الانفعالات وحالات الشعور الإنساني كالحزن والفرح والخوف والرغبة والرفض والمتعة والمعرفة الواضحة والغموض والحيرة والحب والكره واليأس والأمل.. بل وحتى الملل وغيرها. هذا بعض ما حاولته من خلال وعبر (ذئبة الحب والكتب) وأعتقد بأنه قد وصل إلى المتلقي بشكل ما.

*العقد الأخير شهد صدور عدد كبير من الروايات لكتّاب عراقيين، هل صرنا عند حركية في المشهد الابداعي تتعلق بكونه اشاعة لمفهوم (عصر الرواية)، أو ان الرواية (اصبحت ديوان العرب) وقلة الاهتمام بالخطاب الروائي وتراجع الاهتمام بالشعر.. ماذا تقول؟
ـــ هذا الحراك هو ليس ظاهرة عراقية أو عربية خاصة وإنما هو ظاهرة عالمية، وذلك لأسباب تتعلق بتحولات طبيعة سوق الكتاب العالمي وبغياب كتب الطروحات الفكرية الجديدة والفلسفة والايديلوجيات، فجاءت الرواية لتسد هذا الفراغ وسط حاجة الناس إلى تلمس رؤية معينة للعالم وبلورة فهم عنه. أنا سعيد بتنشيط هذه الظاهرة العالمية للانتاج الروائي العراقي، وآمل أن يستمر ويتضاعف، فأن يشتغل وينشغل الناس بما هو ثقافي أدبي فني جمالي إنساني قراءة وكتابة، أفضل مما ينشغلوا بميادين أخرى تعبئ الشباب والجماعات دينياً وعرقياً وطائفياً وحزبياً وغيرها من تلك الميادين التي تحث على كراهية الآخر المختلف وعلى العنف والأنانية. أما عن الشِعر، ففي رأيي أنه لم ولن يتراجع لأنه هو روح الأدب، وما يسمى بأزمة الشعر هو اصطلاح سوق تجاري.. فان تكون هناك أزمة في بيع الشعر لا يعني أبداً أن هناك أزمة في الشعر نفسه، والشعر قد رافق الإنسان منذ أن عرف الانسان الكلام وسيبقى يرافقه إلى الأبد.

*ماهي الأعمال الروائية العراقية التي وقفت عندها؟
ـــ أغلب الأعمال العراقية التي قرأتها وقفتُ عندها، وقفة معرفة أكثر منها وقفة تقييم، فلست أنا من يقيمها، وإنما كون ذلك جزء أساسي من متابعتي ووجوب معرفتي بثقافة بلدي ونتاجها، كذلك قدمت الكثير من المحاضرات عن الأدب العراقي والرواية العراقية في أكثر من بلد، وترجمت وكتبت ونشرت بالاسبانية عن الشعر والمسرح العراقي. بشكل عام ودون ذكر أسماء لأن القائمة تطول، لحسن الحظ، أستطيع القول بكل ثقة، أن الرواية العراقية قد قطعت شوطاً هائلاً خلال عقود قليلة، وكثيرة هي الأعمال التي أنتجتها بجودة لا تقل عن أي عمل عالمي آخر. لدينا مبدعين من مختلف التجارب والأجيال. بحيث صار لدينا إرث روائي معتبر لا يقل عما هو في أي بلد آخر، هذا على الرغم من كل الظروف القاهرة والصعوبات المريرة التي مر ولا زال يمر بها الشعب والمبدع العراقي، والظلم الذي وقع عليه، سواء في حياته الشخصية وأمانه وحريته أو سواء فيما يتعلق بنتاجه من حيث غياب المؤسسة الراعية والافتقار للاستقرار في النشر والتوزيع.

*هل أضافت اليك الترجمة من الاسبانية فيما يتعلق بالكتابة؟؟
ـــ نعم، لقد أضافت لي الكثير، لأن الترجمة هي إعادة كتابة، ويقيناً أن في الإعادة إفادة كما يقال، إضافة إلى أن الترجمة هي أكثر أنواع القراءات تأنياً، مما يجعلك تقف وتتفحص وتفكر في كل عبارة تقرأها، وهذا الأمر يعلمك كثيراً من حيث اللغة والتقنية والبناء والمحمولات الفكرية والجمالية في كل جزئي تفصيلي في النص ومن ثم في النص ككل متكامل. وبحكم أن محبتي الأكبر هي للشعر من بين مختلف الأجناس الأدبية فإن أكثر ما ترجمته هو الشعر ومن هذا تعلمت الكثير وازدادت حساسيتي تجاه الكلمات، بحيث أنه صارت حتى النصوص الشعرية التي أكتبها تبدو مترجَمة، وهذا أمر يسرني ولا يزعجني، لأنه ينطبق وما أريد فعله، وهو أن أحاول كتابة شعراً بلا لغة شِعرية. 

*إصدارات:
- هدية القرن القادم، قصص 
- البحث عن قلبٍ حيّ، مسرحيات
-أوراق بعيدة عن دجلة، قصص.
- الفَتيت المُبَعثَـر، رواية.
- ليالي القصف السعيدة، كولاج سردي وقصص.
- كلنا أرامل الأجوبة، شعر .
- تمر الأصابع، رواية .
- نائمة بين الجنود، شعر 
- برتقالات بغداد وحب صيني، قصص
- حدائق الرئيس، رواية 
- خسارة رابحة، شعر 
- ذئبة الحب والكتب، رواية 

*تَرجَمَة:
ـ تَرجَمَ العديد من الكتب الأدبية من اللغة الإسبانية إلى اللغة العربية، ومنها:
ـ مجموعة (المسرحيات القصيرة) لميغيل دي ثربانتس. الأردن 2001.
ـ مختارات من الشعر الإسباني في العصر الذهبي. عمان ـ مدريد 2002
ـ مختارات من القصة الإسبانية في العصر الذهبي. دمشق 2003.
ـ مسرحية (فوينته أوبيخونا) للوبه دي بيغا. عمان ـ مدريد 2002.
ـ دراما شعرية (طالب سالامانكا) لخوسيه دي إسبرونثيدا. عمان ـ مدريد 2002.
ـ (واقع الرواية في العالم المعاصر.. شهادات وقضايا). الإمارات العربية 2003.
ـ (كاتدرائيات مائية) رواية لخوان ماسانا. مدريد 2005.
ـ (صلاح نيازي وأغاني للشعوب التي بلا حمَام) شعر لآنا خوليا غوناليث، مدريد 2007.
ـ (مختصر تاريخ الأدب الإسباني.. من العصر الوسيط وحتى نهاية القرن العشرين) دراسة (ترجمة مشتركة)، دمشق 2002.
ـ (مائة قصيدة كولومبية). دار المدى 2014.
ـ (الأدب الإسباني في عصره الذهبي). دار المدى 2015._____
نشر في صحيفة (المدى) العدد 3682 بتاريخ 27/6/2016م