الخميس، 28 نوفمبر 2019

موحسین ئەلڕەملی / كولتوور/رووداو/ كوردستان


 موحسین ئەلڕەملی: ئەو نامانەی لە خوێنەرە کوردەکانمەوە پێمدەگەن زۆر دڵخۆشم دەکەن 

25-11-2019  |  171 ژمارەی بینین
ئامادەکردنی: ئەدەب و کولتووری رووداو

ماڵپەڕی گاردیەنی بەریتانی، سەرەڕای بایەخدانە گەورە و چڕوپڕەکەی بە بواری کولتوور و ئەدەبیات، بەردەوام بە دوای رێگەی نوێ و پرسیاری نوێشەوەیە بۆ دواندنی نووسەران، ئەمجارە هەندێ پرسیاری ورد و سەرنجڕاکێشی بۆ هەندێ نووسەر ئامادە کردووە کە خوێندنەوەیان و مەبەستی پشتی پرسیارەکان و وەڵامی نووسەرەکان شتگەلێکن بەردەوام خوێنەران لای نووسەران بەدوایدا دەگەڕێن، لە نموونەی باشترین کتێب، باشترین نووسین، باشترین و خۆشەویستترین کارەکتەر و زۆر شتی تری ورد کە خوێندنەوەی وەڵامەکانیان لە زاری نووسەرانەوە هەم چێژبەخشن، هەم روئیایەک بۆ خوێنەر سەبارەت بە هەندێ کتێب و چیرۆک دەکەنەوە.

ئەم هەوڵەی ئێمەش لێرەدا، وەرگرتنی ئەو پرسیارانەیە و ئاراستەکردنیەتی بۆ بەشێک لە نووسەران و ئەدیبانی کورد، بەتایبەت قسەکردن لەو مەجالە کورت و لەو پرسیارانە لە ناوەندی ڕووناکبیریی ئێمەدا کەمە و بێشک خوێنەرانمان بە دوای وەڵامی ئەم پرسیارانەوەن.

لە بیستوسێهەمین گفتوگۆماندا، موحسین ئەلڕەملی، نووسەر و رۆماننووسی عێراقی وەڵامی پرسیارەکان دەداتەوە.

موحسین ئەلڕەملی، رۆماننووس و ئەکادیمیست و شاعیرێکی ناوداری عێراقییە و ساڵی 1967 لە شارۆچکەی شەرگات لە پارێزگای نەینەوا لەدایکبووە و ئێستا لە ئیسپانیا نیشتەجێیە. زیاتر لە 55 کتێبی بە هەردوو زمانی عەرەبی و ئیسپانی نووسیون کە 17 یان رۆمانن. تا ئێستا رۆمانەکانی "دێڵه‌گورگی خۆشه‌ویستی و كتێب، وردوخاش و په‌رته‌وازە‌، باخچه‌كانی سه‌رۆك و خورمای په‌نجه‌كان"ی کراون بە کوردی و بڵاوکراونەتەوە.

رووداو: لەم کاتەدا چ کتێبێک دەخوێنیتەوە؟

موحسین ئەلڕەملی: رۆمانی (وادەیەک لەگەڵ براکەم) کە نووسەری کۆری لی مون یول نووسیویەتی.

رووداو: کتێبێک کە ژیانتی گۆڕیبێت؟

موحسین ئەلڕەملی: هەموو کتێبێکی نوێ کە دەیخوێنمەوە، نەک تەنیا یەک کتێب.

رووداو: کتێبێک کە حەزت دەکرد تۆ بتنووسیبا؟

موحسین ئەلڕەملی: کتێبی گۆرانییەکان، ئەبی فەرەج ئەسفەهانی نووسیویەتی.

رووداو: کتێبێک کاریگەریی لەسەر ستایلی نووسینت کردبێت؟

موحسین ئەلڕەملی: دۆنکیشۆتی سێرڤانتس.

رووداو: کتێبێک تۆی گریاندبێت؟

موحسین ئەلڕەملی: باخچەکانی سەرۆک کە خۆم نووسیومە.

رووداو: کتێبێک کە بە دیاری دەیبەخشیت؟

موحسین ئەلڕەملی: کتێبی "خۆشەویستی"ی حسێن موتڵەک.

***
ساڵی 1886 ئانتوانت فۆر، کچی سەرۆککۆماری ئاییندەی فەڕەنسا- فلیکس فۆر، داوای لە مارسێل پروست کردبوو وەڵامی چەند پرسیارێک لە دەفتەرە تایبەتەکەیدا بداتەوە، (دەفتەری دانپێدانانەکان، ئالبوومی تۆماری فیکر، هەستەکان و هیتر) ئەم داوایە دوو جار لە مارسێل پروست کراوە، جارێکیان لە چواردە ساڵیدا، جارێکی تر لە بیست ساڵیدا، بە هەمان شێوە من ئەو پرسیارانە ئاراستەی بەڕێزت دەکەم.

رووداو: چاکە لای تۆ چییە؟

موحسین ئەلڕەملی: ئەوەیە کە ئازاری کەس نەدەیت.

رووداو: تایبەتمەندییە باشەکانی پیاوان کامانەن؟

موحسین ئەلڕەملی: راستگۆیی و بەخشندەیی و نەرمونیانی.

رووداو: تایبەتمەندییە باشەکانی ژنان کامانەن؟

موحسین ئەلڕەملی: خۆڕاگری و سۆز و دەنگی نەرم.

رووداو: تایبەتمەندییە باشەکانی هاوڕێکانت کامانەن؟

موحسین ئەلڕەملی: لێم تێدەگەن و لێبووردەن لەگەڵم.

رووداو: حەزت لە چییە؟

موحسین ئەلڕەملی: حەزم لەوەیە هەرچی کتێب هەیە بیانخوێنمەوە.

رووداو: بەختەوەریی ئایدیاڵ چۆن پێناسە دەکرێ؟

موحسین ئەلڕەملی: ئەوەی کە فەرمان بە ئاشتی بدات بەبێ ئەوەی زیان بە هیچ کەسێک بگەیەنێت.

رووداو: گەورەترین چارەڕەشی لای تۆ کامەیە؟

موحسین ئەلڕەملی: ئازار و مردن.

رووداو: حەز دەکەی لەکوێ بژیت؟

موحسین ئەلڕەملی: مەدرید، ئێستا لەوێ دەژیم.

رووداو: رەنگ و گوڵی دڵخوازت کامانەن؟

موحسین ئەلڕەملی: رەنگی شینی ئاسمانی، گوڵی گوڵەبەڕۆژە.

رووداو: باشترین رۆمان لای تۆ کامەیە؟

موحسین ئەلڕەملی: رۆمانی (دابادا)ی حەسن موتڵەکی برام.

رووداو: شاعیری دڵخوازت کامەیە؟

موحسین ئەلڕەملی: شاعیری رووسی یەسەنین.

رووداو: کام پاڵەوانە پیاوەی ئەدەبیات لای تۆ دڵخوازە؟

موحسین ئەلڕەملی: دۆنکیشۆت.

رووداو: کام پاڵەوانە ژنەی ئەدەبیات لای تۆ دڵخوازە؟

موحسین ئەلڕەملی: شەهرەزاد لە هەزار و یەک شەوە.

رووداو: مۆسیقارە خۆشەویستەکانت کامانەن؟

موحسین ئەلڕەملی: مۆزارت و بەلیغ حەمدی.

رووداو: ئەی دەربارەی نیگارکێشەکان؟

موحسین ئەلڕەملی: خوان پیرۆی ئیسپانی.

رووداو: زیاد لە هەر شت ڕقت لە چییە؟

موحسین ئەلڕەملی: توندوتیژی.

رووداو: دەتەوێت چۆن بمریت؟

موحسین ئەلڕەملی: مردنێکی سرووشتی، بە ئاشتی، بەبێ ئازار و رووداو. لەسەر جێگە و لەناو خێزانەکەم.

رووداو: ئێستا دۆخی رۆحیت چۆنە؟

موحسین ئەلڕەملی: لەگەڵ خۆمدا ئاشتم و پلە و پۆست و پارەی زیادەم لا گرنگ نییە.

رووداو: دروشمی تۆ چییە؟

موحسین ئەلڕەملی: هەرچییەک دەکەیت بیکە بە مەرجێک کەس ئازار نەدەیت.

رووداو: ئەگەر بتگەڕێننەوە سەرەتای سەرەتاکان، هەر دەتەوێت ببیتەوە بە نووسەر؟

موحسین ئەلڕەملی: بەڵێ.

رووداو: سێ رۆمانی ئێوە کراون بە کوردی و بڵاوکراونەتەوە، هەستت چۆنە؟

موحسین ئەلڕەملی: ئەو نامانەی لە خوێنەرە کوردەکانمەوە پێمدەگەن، بەڕاستی زۆر بەلامەوە سەرنجڕاکێشن و زۆر دڵخۆشم پێیان، هەموو جارێک دەڵێم وەرگێڕانی کارەکانم بۆ کوردی زیاتر دڵخۆشم دەکات وەک لە وەرگێڕانیان بۆ سەر زمانەکانی تر، یەکەمین چیرۆکم کە وەرگێڕدرا، بۆ سەر زمانی کوردی وەرگێڕدرا، ئەوە یەکەم ئەزموونی وەرگێڕانی دەقی من بوو، زۆر چێژم لێبینی، ئەو حەزەی ئێستاش هەمە بۆ زمانی کوردی درێژکراوەی هەمان ئەو چێژەیە کە لە وەرگێڕانی یەکەم چیرۆکمدا تا ئێستاش ماوەتەوە.

من زۆر بایەخ بە ئەدەبی کوردی دەدەم و دەیخوێنمەوە، کەمێک کوردیشم دەزانی، بەڵام بەداخەوە بەهۆی دابڕانم لە عێراق بیرم چووەتەوە، ئاواتەخوازم ئەدەبی کوردی بە شێوەیەکی فراوانتر وەربگێڕدرێتە سەر زمانی عەرەبی، چونکە زۆر کەمی لێ وەرگێڕدراوە.

السبت، 2 نوفمبر 2019

محسن الرملي يهزأ بالحروب ليهزمها/ إنتصار عبدالمنعم

ليالي القصف السعيدة و حدائق الرئيس...

محسن الرملي "يهزأ بالحروب ليهزمها!"

 

إنتصار عبدالمنعم

محسن الرملي روائي ومترجم وشاعر عراقي يقيم في إسبانيا. من أعماله المتميزة "ليالي القصف السعيدة" و"حدائق الرئيس". ورغم أنه يتحدث عن الحرب في العملين، إلا أننا لا نستطيع أن نقول أن الكاتب يكرر نفسه، بل نجد أنفسنا أمام عملين مختلفين تماما، هذا الاختلاف الذي ينتج من قدرة الكاتب على مغايرة نفسه، ومقدرته على التنوع في طرائق السرد، حتى لو كان يتناول نفس الموضوع..

    كتاب "ليالي القصف السعيدة" للدكتور "محسن الرملي" صدر عام 2003، تناول فيه القصف الأمريكي على العراق، و مارس فيه التجريب في الشكل والأسلوب واستخدام الشخصيات الحقيقية كأبطال تتوالى من خلالهم الأحداث عبر أسلوب التهكم والسخرية للتخفيف من وقع مشاهد الدمار، والتحايل على الواقع المؤلم الذي لا يستطيع تغييره. ومن اللافت أننا لا نجد على الغلاف الخارجي أو الداخلي تصنيفا للكتاب سواء إلى رواية أو مجموعة قصصية، ولكننا نجد  في الصفحة رقم (5) بيانا بالمحتوى يشتمل على: كتاب القصف (كولاج سردي) متضمنا: ليلة كتابة ليالي القصف،  أول القصف، تاريخ القصف. المجلد الأول، طفولة الدنيا، وتاريخ القصف. المجلد الثاني، مراهقة الدنيا، وتاريخ القصف. المجلد الثالث، شيخوخة الدنيا، ثم قصف لغوي .
    يبدأ الرملي  بمشهد اشتراكه في مظاهرة ضد قاعدة مورون العسكرية الأمريكية في قادش/ إسبانيا، اشترك  فيها أكثر من عشرة آلاف شخص، لكل حزب أو جماعة منهم أسباب اعتراضه على وجودها ..."وأنا العراقي الوحيد وسط هذا الحشد، بلا حزب وبلا جماعة، واعتراضي أنها قاعدة انطلاق الطائرات التي تقصف بلدي، فكنت أهتف بكل شعارات المظاهرة أكثر من غيري، لكني أردد في قلبي شعاري الخاص وسؤالا واحدا لإسبانيا، متذكرا ما قدمه لها زرياب العراقي: لماذا نمنحك الموسيقى وتمنحينا القذائف؟ لماذا؟
  كان يردد الهتافات وينظر إلى الطائرات الجاثمة بأحجامها الضخمة كديناصورات.."هذه طائرات قد وصلت إلى بلدي وحطمت جسورا ومتاحف وحدائق ومدارس وبيوتا، وقتلت جنودا كان بعضهم أصدقائي، وأطفالا مختبئين مع أمهاتهم في الملاجىء.. هذه طائرات قصفت بغداد وعادت لتحط هنا بطمأنينة على ساحل البحر." ثم يحكي كيف توالت عليه أخبار"القصف" في كل مكان، في العراق وفلسطين وأفغانستان ووو.... حتى قرر أن يتتبع مفردة "القصف" في الحياة والكتب وفي حديثه مع صديقه، لتتجلى قدرة "الرملي" المعرفية وهو يعرج من مشهد إلى آخر، ويصبح لدينا حكاية داخل الحكاية في لعبة تجريبية في السرد تتوازى فيها الأصوات لتنتهي بالحدث الرئيسي ألا وهو قصف العراق وتدميره. "كنت أرى كلَّ شيء بمثابة قصف، الإعلانات وبرامج المسابقات وفضائح الممثلين وقُبل العشاق والهواء المتسلل من النافذة...هكذا واصلت اجتراري لأخبار القصف، قراءتي وذكرياتي عنه، التاريخ والأرقام والموتى والأغاني والتبريرات وفراق الأحبة ودم ومدافن وحرائق ومنافي وحديد وكلمات ونار وتكسير العظام ونظرات شرهة وأخرى دامعة.. كل شيء هو قصف، أو تبادل قصف، تبادل النظرات، وتبادل الكلمات/ الشتائم، الصراخ، النصائح، الصفع، الأبوة، الأخوة، المحبة، الحقد، الإغتصاب او ممارسة الحب، وجهات النظر... الخ ". ثم يأتي القسم الثاني تحت عنوان (ليالي القصف السعيدة) وهي: القصف في غرفة أمي، ليلة قصف ضاحكة، القصف ودار العدالة المائلة، القصف والمراحيض، حياة محكومة بالقصف المؤبد، أنا وأنت والناقة مسعودة في عاصفة الصحراء. وتحت هذه العناوين تختلط المأساة بالملهاة، الفظائع بالنكات والمزاح.. يصف حياة الناس في أيام الحرب، الجنود، الرغبات الصغيرة التي قد لا تتعدى الحصول على سيجارة أو قضاء الحاجة في الصحراء دون أن تسقط عليه قذيفة.
     أما في رواية " حدائق الرئيس" نجد الحرب دون محسنات بديعية، بعيدا عن حس الفكاهة الذي لجأ إليه في "ليالي القصف السعيدة" متوهما أنه بالسخرية سيهزم الحرب التي هزمت الجميع. تجيء الرواية بكل الأحداث كما هي بفظائعها التي ارتكبها الإنسان في أخيه الانسان سواء بالحرب مع الدول المجاورة أو بالسجن والتعذيب لأقل شبهة في عدم الولاء للحاكم حتى لو كان أقرب الأقرباء، وطرائق التعذيب التي لا يصدقها عقل بشري. لم يكن "الرملي" في حاجة لأن يخفف من وقع حوادث القتل والتعذيب، أو أن يقوم بتجميلها وقد خبرها عن قرب عندما أعدم النظام شقيقه الفنان والشاعر "حسن مطلك" عام 1990 بتهمة محاولة قلب نظام الحكم، واعتبر "حسن مطلك" فيما بعد "لوركا العراق، ولو لم يفر هو نفسه "الرملي" إلى إسبانيا ربما كان ضحية جديدة من ضحايا النظام، ويختفي مثل هؤلاء الذين يواريهم "ابراهيم" الثرى في روايته "حدائق الرئيس". ولم يكن هناك ضرورة للجوء إلى الحيل السردية في "حدائق الرئيس" لتجميل الواقع أو التخفيف من بشاعته بعد أن فاق الواقع الخيال.
       تبدأ "حدائق الرئيس" بمشهد فيه قدر من التهكم رغم فظاعته: في بلد لا موز فيه، استيقظت القرية على تسعة صناديق موز، في كل واحد منها رأس مقطوع لأحد أبنائها، ومع كل رأس بطاقته الشخصية التي تدل عليه لأن بعض الوجوه تشوهت تماما بفعل تعذيب سابق لقطعها، أو بسبب تمثيل بها بعد الذبح، فلم تعد ملامحها التي عرفت بها على مدى أعوام حياتها المنتهية، كافية للدلالة عليها". ثم تتوالى الأحداث لتنتهي الرواية بالمشهد نفسه. اتخذت الرواية الشكل الدائري، فهي تبدأ وتنتهي بالمقطع نفسه، مشهد صناديق الموز هذه والرؤوس المقطوعة التي تحتويها يفتتح بها الرملي الرواية ثم تتوالد القصص داخل الرواية لترسم مشهد العراق الدامي على اتساعه وعلى مختلف الجبهات.. تحكي الرواية قصة ثلاثة من أبناء القرية جمعتهم الصداقة منذ الطفولة، عبد الله كافكا وإبراهيم قسمة وطارق المندهش، أسماء لكل منها مدلول تخص الشخصية المعنية .. ومن خلال تتابع أحداث حياتهم، نتابع تاريخ العراق نفسه، خلال النصف قرن الأخير الذي شهد حروبا وخرابا للبشر والأرض على السواء. الحرب العراقية الايرانية، غزو الكويت، طرد الجيش العراقي من الكويت، الحصار الغربي للعراق، وقصفه، وتمزيقه طوائف وجماعات.. كل ذلك من منظور الإنسان الذي يجد نفسه طرفا مشاركا في كل هذا رغما عن أنفه. ثم ينتهي به الحال العبثي مقعدا أو سجينا أو مطاردا من طرف تلو طرف آخر يغايره في المسمى  ويوافقه في التفنن في طرائق التعذيب، فلا حرمة لجسد أو لروح تحت التعذيب.
    يستفيض "الرملي" في وصف فظائع النظام وطرائقه الممنهجة في التعذيب، فعندما أتيحت الفرصة لإحدى الشخصيات "إبراهيم" للعمل في حدائق الرئيس، ظن أنه سيكون أفضل لأنه أصبح قريبا من دائرة من المفترض أن تكون أفضل حالا من غيرها من فئات الشعب، لكنه يفاجأ بأن مهمته ليست غرس الأشجار والزهور كما ظن، ولكن كان عليه دفن الجثث التي تموت تحت التعذيب، في مشاهد متوالية تصيب القارئ بالقشعريرة دهشة من اعتياد مشاهد التعذيب وطمر الجثث، ليتخذ ابراهيم قرار التوثيق لهذه الجثث في سجلات تحوي دلائل وعلامات كافية لمعرفة أصحابها لو وجدت من يبحث عنها يوما ما.
    نلمس الاختلاف الواضح بين "ليالي القصف السعيدة" و "حدائق الرئيس" في طرائق السرد، ولكن قدر العراق الذي أصبح مرتهنا بالحروب وحدهما. وفي العملين، نجح الرملي فيما اختار من طرائق للسرد متكئا على فكرته الأساسية أنه على مدى نصف قرن، لم تتبدل حياة الناس البسطاء، الحروب، الحصار، المقابر الجماعية وفوضى الاحتلال، ويصبح دم إبراهيم، رمزا للدم العراقي، الذي تفرق ما بين نظام يرحل وآخر يأتي، بين حرب تنتهي وأخرى تبدأ، بين أعداء من الخارج، وأعداء من الداخل.. والموت هو القدر الواحد...
-----------------------------------
*انتصار عبدالمنعم: كاتبة مصرية، حائزة على جائزة الدولة التشجيعية، من أعمالها: المجبرون على الصمت، نوبة رجوع، كبرياء الموج.
**نشرت في (ميدل إيست أونلاين)، بتاريخ 2/11/2019م
انتصار عبدالمنعم

الأحد، 20 أكتوبر 2019

درس أونامونو للمثقفين / محسن الرملي

قد ينفع هذا الدرس أحداً من مثقفينا
محسن الرملي
ميغيل أونامونو وأحد من أكبر كتاب ومفكري وأكاديمي إسبانيا في القرن العشرين، كتب بنجاح الرواية والمسرح والشعر والنقد والدراسات وأكثر من ثلاثين ألف مقال، اكتسب عداء أربع حكومات متتالية بسبب نقده السياسي الجريء. آخرها وهو الأهم، كان ساكتاً أو مداهنا لدكتاتورية فرانكو والكنيسة ضد الشيوعين، ولكن موقفه تغير بعد مقتل لوركا، وفي إحدى المناسبات، في جامعة سالامانكا التي كان يرأسها، خطب فيها الجنرال ميان (وكان أعوراً ومقطوع اليد) قائد ميليشيا (الفيلق الأجنبي) الموالي لفرانكو، وبحضور زوجة فرانكو، داعياً فيها للانتفاضة ضد كل أعداء السلطة وإعدامهم، فرد عليه أوناموا خطبة مرتجلة تعد من أقوى وأشهر ما قال وكتب في حياته، ومما قاله:"من يستمع لخطاب ميان الرسمي يدرك اللا إنسانية والطبيعة الدنيئة للانتفاضة" فرد عليه شبان الجامعة الموالون لميان :الموت لأونامونو، الموت للمثقفين.  وأضاف الجنرال ميـان: الموت للذكاء وعاش الموت.. كاتالونيا وبلاد الباسك هما سرطان في جسد الأمة! والفاشية هي الدواء لإسبانيا، لابد أن تقضي عليهم، تقطع اللحم الحي كسكين"، فأجابه أونامونو على الفور: عاش الموت تعني: الموت للحياة... كلنا أسبان وإسبانيا بدون إقليم الباسك وبدون كاتالونيا ستكون بلداً على شاكلتك، أعني بلداً أعور أقطع. ومما قاله أيضا، جملة صارت شعاراً وحكمة يرددها الناس إلى اليوم (أن تنتصر على عدوك لأنك تمتلك القوة، لا يعني أنك قد أقنعته بفكرك) فثار ميلان وكاد يضربه، فتدخلت زوجة فرانكو لفض الاشـتباك. تم بعدها فصل أونامونا من رئاسة الجامعة وفرضت عليه الإقامة الجبرية ومنعه من أي تصريح أو نشر، توفي بعدا بثلاثة أشهر تقريباً، وبعد وفاته تطوع اثنان من إبنائه في الجبهة الشعبية اليسارية المحاربة لفرانكو.
هذا الموقف خلد أونامونو وأنقذ كل تاريخه وأعماله من النسيان واللعن.. واليوم، بعد أن مات الجميع، تحتفل إسبانيا سنوياً في ذكرى ميلاده أو وفاته، ويعرض في السينمات الآن فلماً رائعاً، أخرجه المينابر، أحد أشهر مخرجي السينما الاسبانية بعنوان (بينما تطول الحرب) يتناول حياة أونامونو، مركزاً على هذه اللحظة التاريخية العظيمة..
*في الرابط لقطات منه
 
**نشرت في (كتابات) بتاريخ 11/10/2019

الأربعاء، 25 سبتمبر 2019

عن روايات محسن الرملي/ علي الموسوي


 قراءة
رواية (حدائق الرئيس).. عظيمة وكئيبة 

علي الموسوي
في البداية تعرفت على محسن الرملي من خلال صديق قارئ من الموصل اسمه "عمار حمد" كان قد قرأ كتابي (موهبة القراءة) وربط بينه وبين رواية (ذئبة الحب والكتب)، ولكن الموضوع اختلف بعد أن قطعت وعداً له بأن أقرأ لمحسن الرملي، ولكني صُدمت جداً، حيث كنت في حالة نفسية مزرية وهذه الرواية بشعة جداً، تتحدث عن ألم العراق البشع الفظيع، فلم أتحمل أكثر من ذلك وأوقفت القراءة، لقد عشت في كل شيء فيها.. إلا انها صادمة جدًا، كنت قد التفت إليها سابقًا بعد ان رأيت صورة لأوباما مع جو بايدن وهو يقول لاوباما ماذا ستفعل فيرد عليه بانه سيقرأ رواية (حدائق الرئيس). إلا أنني أنصح من يشعرون بسعادة مفرطة، أن يقرأوا هذه الرواية عن (أبناء شق الأرض) الثلاثة، فهي كفيلة بتحويله إلى رمز للعدمية والإلحاد والنفور من السعادة إلى الأبد.
أبناء شق الأرض:
"في بلد لا موز فيه، استيقظت القرية على تسعة صناديق موز، في كل واحد منها رأس مقطوع لأحد أبنائها، ومع كل رأس بطاقته الشخصية التي تدل عليه، لأن بعض الوجوه تشوهت تمامًا بفعل تعذيب سابق لقطعها أو بسبب تمثيل بها بعد الذبح. فلم تعد ملامحها التي عُرفت بها، على مدى أعوام حياتها المنتهية، كافية للدلالة عليها." ص٧
"يكاد احتباس الكلام في صدره يبكيه، وهي تفهم كل ذلك، تقرأه وتسمعه وتحبه أكثر وأكثر. فقالت له دون أن تسمع منه شيئاً:
- وأنا أيضًا.
فتمتم باكيًا، وهو يتأكد من بعدهما وانشغال الآخرين:
- وأنا .. جدًا، جدًا .. ولكن..
- نتزوج.
فشهق:- أوه نعم، نعم أتمنى ذلك، ولكن لنؤجل الأمر سنة، حيث ستنتهي خدمتي العسكرية.. عندها لن أضطر لمفارقتكِ أبدًا.
هكذا صارحا بعضهما بالحب وهكذا قررا في أول حوار لهما.
بعدها صار لحياته معنى، وهو لا يكف عن الحلم والتفكير بسميحة ولو للحظة واحدة. لم يخبرا أحدًا بحبهما وأخذا يتواعدان سرًا كي يشم عطرها، يروي عينيه بالنظر في عينيها ويحتضن خصرها البالغ النحافة. كان يخشى أن تنكسر بيه ذراعيه وهو يشدها إليه بقوة كأنه يريد إدخالها في صدره. وفجأة قرر العودة إلى بيته، فلم تعد وحدته عزلة فعلية ما دام لا يكف عن التفكير بها، بل أنه صار يلوذ بالمزيد من هذه العزلة اللذيذة ليفكر بها أكثر ويستطعم التفاصيل من ذكرياته القليلة معها." ص٤٠-٤١
تركتها بعد أن شعرت بكآبة مفرطة من هول ما في الرواية من سفك دماء، ولكنني كنت أعود إليها بعد كل مرة أقرر تركها فيها، أبناء شق الأرض ابراهيم وطارق وعبدالله كافكا الذي أعجبني جدًا، فهو الوحيد الذي فهم اللعبة من البداية، أما أبو قسمة أو نسمة، فلم يكن مخيراً بشيء أبداً، وطُحِن بالحياة طحنا، أما ثالثهما فهو ذلك الذي  يريد أن يربح في كل الظروف، ولا يهمه أي موضوع سوى أن يكون هو مرتاح. عادت قسمة وهي تحمل طفلها معها، زينب، جدة عبدالله، تركته ورحلت بعد أن أوضحت له كل شيء... الرواية ممتازة ولكنها كئيبة جدًا.
أحببتها رغم كل ما سببت لي من ألم، لم يبقَ على نهايتها سوى خمسين صفحة تقريباً وسأضع لكم الاقتباسات المهمة أيضاً، ورأيي في رواية "أبناء شق الأرض".. ماذا فعلت بنا يا أيها الرملي بهذه الرواية العجيبة الحقيقية جداً!
"تتحسس رأس طفلها النائم في حجرها فتقرع طبول الأسئلة في رأسها: تُرى من أية نطفة هو؟ ترى مثل من سيكون؟ مثل أبيه، زوجها؟ مثل الرئيس المخلوع؟ مثلها هي؟ مثل أبيها؟ أم مثل هذا الطارق الذي سيترعرع هذا الصغير في كنفه؟" ٣٢٤ص...
اليوم هو اليوم ٢٥/٩/٢٠١٩ حيث أكملت هذه الرواية العظيمة التي تعبر عن عبقرية الكاتب؛ حيث أن هذا المقطع الأخير، يوضح ما سيكون عليه العراق الجديد، فهناك أمور منها الشخصية النافذة التي تحمل اسم جلال الدين الذي عاد ليحكم بعد سقوط الطاغية وهو كان مغتصباً لأم عبدالله كافكا، والآن هو سيد الموقف. لم يحتمل كافكا الوضع ولم يحتمله إبراهيم إلا أن صادق الذي يمثل الشخصية الانتهازية التي تلعب على الحبلين هو المنتصر دائما، فنجده تارة يحطم حلم كافكا بالزواج من أخته لعلة في نفسه، ومن ثم يريد أن يزوجها له بعد أن تصبح عالة عليه، وبعد موت إبراهيم وزوج قسمة، يريد أن يتزوج قسمة.. يبقى بالعلاقات والقوة نفسها في كل الأزمنة. إن شخصية طارق موجودة بكثرة في مجتمعنا وعايشنا الكثير منها، أما كافكا فهو أيضا موجود وإبراهيم وقسمة أيضاً، التي حاولت أن تتخلص من الريف بتغيير اسمها الى نسمة والزواج من ضابط يحلم بأن يكون مثل الرئيس... في نهاية الأمر، ان هذه الرواية تمثل وضع العراق منذ عشرات السنين، وإلى الآن نعيش في هذه المأساة، لخص لنا الرملي في هذه الرواية الكئيبة جداً وضع العراق بطريقة فلسفية عميقة تحتاج إلى تشريح وفهم عميق أيضاً. ان فلسفته واضحة وكذلك الرموز ولكن لابد للقارئ أن يكون مدركاً لما يقرأ ويحلل بشكل دقيق ويربط بين الأحداث... ان هذه الرواية عظيمة جداً وكئيبة أيضاً.. أشعر بأنني تحررت من كابوس كبير حين أنهيتها.. ولكنني أحببتها جداً.
-------------------
الفَتيت المُبعثَر
اليوم هو اليوم ٢٧/٩/٢٠١٩ كنت قد اشتريت هذه الرواية بالأمس وبعد شجار مع حبيبتي حطمت هاتفي الذكي وانفصلت عن العالم كله وعشت في العصر الحجري، أنا والكتب، فبقيت اقرأ حتى نمت وحين استيقظت، أعددت الفطور ومن ثم أكملت هذه الرواية.. إنها رواية غربة أكثر مما هي رواية وطن، مشاعر الغريب واضحة جداً، إلا أنني أسمع خطبة لأحد الشيوخ الآن، وأنا اكتب هذه الحروف وهو يقول وصوته يتصبب على أذني عبر النافذة؛ إن من يموت من أجل الوطن لا يموت وإنما حي يرزق عند ربه، وهل السكير إذا مات لن يكون حي يرزق!، نحتاج ان يوضح لنا الرملي اكثر فلم افهم اماذا يقصد هذا الشيخ، وبما اني اقرأ روايته فيتوجب عليه أن يجيب، الحاج عجيل وأولاده، وذلك محمود الذي يترك الوطن ويصبح غريباً هو كل ما في الحكاية، سعدي اللوطي الذي يكون من محبين القائد ويقود الناس، قاسم الفنان الذي تعذب لأنه كان يعرف ما هي حقيقة القائد الدكتاتور، وردة التي بقيت تبحث عن رجل يستحق الاحترام حتى وجدته اخيراً بشخص كاذب، كل شيء يشير إلى العذاب، القبور، التفتت، الهجرة، هي رواية لا تبوح بما فيها إلا بعد المنتصف، حين يُقتل قاسم/جاسم.. سيكون كل شيء واضحاً، كل العيون ستحدق في اتجاه واحد إلى قبر عبد الواحد، سيدرك الأب بعد فترة، بأن قاسم هو نفسه عبدالواحد، الا ان القائد يبقى هو القائد، حروب وحروب ويبقى هو القائد.
"تقول عنه عمتي:"هذا المخلوق بلا ملح"، وتقول وردة: "دائماً، عندما أحسب إخوتي أنساه" و"حين أغسل الثياب يدهشني وجود جورب زائد، فأتوقف إلى أن أتذكره" و"حين أجلب الملاعق لمائدة الطعام تنقص واحدة"، فينهض بصمت وبلا انزعاج، يتجه الى المطبخ ليجلب ملعقة، دون ان يشعر أحد بذلك، وقد يبقى ليأكل هناك، وأحياناً يستل ملعقة من جيبه...". ص٣٧
أعتقد بأن هذه الرواية هي رواية محمود وحسب.. هذا المُغيّب، المنسي الذي لا يملك شيئاً ابداً، وقد يحمّله الرملي عبء كل شيء عن قصد أو بدونه... أيضا، تصلح هذه الرواية لكي تكون مقدمة لرواية (حدائق الرئيس) التي أجدها أكثر روعة من (الفتيت المبعثر) ولا تعبر عن عظمة أسلوب الرملي السردي، هذا الذي يتنقل بعدة كاميرات ليخرج لنا نصاً مميزاً... بالنسبة لي أفضل الروايات الطويلة للرملي، فهو من الكتاب الذين يحتاجون مساحات طويلة للتعبير عن أفكارهم، ولا ينفع أسلوب تكثيف الأفكار معهم، فمثلا حين نقرأ لستيفان زفايغ نجده يدوره بحلقه صغيره ومنولوج داخلي ليس إلا، علماً بأني أحب زفايج بشكل كبير، لكنني أجد أن تنوع السارد وكذلك تنقل كاميرا الكاتب مهمة جداً.. لذلك فالرملي، يستمتع بتعدد كاميراته، إنه مُخرج يحب التفاصيل.. تماماً كما أحب قاسم بياض حسيبه... الرملي يبدع أكثر في المساحات الكبيرة، وهكذا أحببت (حدائق الرئيس) أكثر.
------------------------------
*علي الموسوي: كاتب عراقي، من أعماله: موهبة القراءة و سارتر البغدادي.
علي الموسوي