الثلاثاء، 26 يناير، 2016

طبعة رابعة من «الفَتيت المُبعثَر» لمحسن الرملي

طبعة رابعة من «الفَتيت المُبعثَر» لمحسن الرملي
شيماء فؤاد
أصدرت دار المدى في بيروت وبغداد وأربيل، الطبعة الرابعة من رواية “الفتيت المبعثر” للكاتب والمترجم العراقى د.محسن الرملي.
الفتيت المبعثر” هي الرواية الأولى للكاتب العراقي محسن الرملي، صدرت طبعتها الأولى عن دار “الحضارة العربية” في القاهرة سنة 2000،  وحازت الترجمة الإنجليزية لها (الفتيت المبعثر Scattered Crumbs” ) على جائز أركنسا Arkansas الأمريكية لعام 2002، كما ترجمت للإسبانية والإيطالية .
يصف الرملي في هذه الرواية عائلة عراقية، تتمثل فيها معاناة الشعب العراقي، في ظل الحروب والدكتاتورية. وقد تم تدريس هذه الرواية في جامعة القاضي عياض المغربية سنة 200 ـ 2001، وجامعة ميشيغان الأمريكية سنة 2003 ـ 2004، جامعة هارفرد سنة 2005 - 2006 وجامعة لندن سنة 2005.
ونقرأ منها: "نحن المبعثرون في المنافي لم نختر أماكننا الحالية وإنما وصلنا إليها إثر انفجارات الدخان في جحر النار الأزلية والمترنحون اختناقا لا ينظرون، اية بقعة تطأ أقدامهم. لم نختر أراضينا الجديدة، نحن الذين ركلتهم قديمتهم حين ديست بلا رحمة ولهذا نكابد أوجاعنا الشبيهة بسلخ الجلد حيا، وما زال السابقون منا يفتحون صنابير ذاكرتهم بالحديث، سائلين عن مقهى عزاوي والثور المجنح ونومى البصرة، واللاحقون تجيش صدورهم بالغثيان لكثر التشكي فيوجزون: من دخل قبره فهو آمن"
وصدر للكاتب محسن الرملي أيضا رواية “تمر الأصابع” والتى ترشحت ضمن القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) سنة 2010، وهي الرواية الثانية للرملي بعد ”الفتيت المبعثر”، ثم أصدر بعد ذلك ”حدائق الرئيس” ومؤخرا ”ذئبة الحب والكتب” التى ترشحت لجائزة الشيخ زايد للكتاب .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*عن (محيط) بتاريخ 24/1/2016م.



ليست هناك تعليقات: