الاثنين، 29 أغسطس، 2016

سرديات الحب والحرب والآخر / باقر صاحب

«برتقالات بغداد وحُب صيني»
سرديات الحب والحرب والآخر

    باقر صاحب 
من يقرأ المجموعة الأخيرة للقاص والروائي محس الرملي «برتقالات بغداد وحب صيني» الصادرة بطبعتها الثانية في بغداد، عن دار نشر سطور، هذا العام، من يقرؤها يدرك تنوع ثيماتها وحيويتها، فهناك ثيمات الحب والحرب والهجرة وتعايش الثقافات كما اختلاف تعاملاته السردية معها، منها الواقعي والرمزي والتجريبي.

متعدد الإبداع
محسن الرملي، الأكاديمي والشاعر والمترجم العراقي المقيم في اسبانيا، غادر العراق في تسعينيات
القرن الماضي. فترة الإقامة الطويلة في إسبانيا كان لها الأثر الكبير. 
كتاباته شعرا وقصة ورواية، فضلا عن ترجماته، ندرك فيها التأكيد على تعدد الثقافات وضرورة
التعايش معها، والتأثيرات المتبادلة بين الشرق والغرب.
 وفي قراءة فاحصة لمنجزه الإبداعي الغزير، نوقن أن الرملي يعد أبرز الأدباء العراقيين المغتربين، الذي استثمروا الإقامة في أوروبا أفضل استثمار، على الصعيد الثقافي.
على الرغم من  أنه لم يبلغ الخمسين من عمره بعد، فهو من مواليد العام 1967. له في الرواية «تمر الأصابع» و«حدائق الرئيس» و«ذئبة الحب والكتب» و«الفتيت المبعثر». وفي القصة «هدية القرن القادم» و«أوراق بعيدة عن دجلة» و«ليالي القصف السعيدة». 
وفي الشعر «كلنا أرامل الأجوبة» و»نائمة بين الجنود» و«خسارة رابحة» وفي المسرح «البحث عن قلب حي». 
وفي الترجمة من الإسبانية إلى العربية «المسرحيات القصيرة» لميغيل دي ثربانتس، و«مختارات
من الشعر الإسباني في العصر الذهبي» و«مختارات من القصة الإسبانية في العصر الذهبي» و«واقع الرواية في العالم المعاصر.. شهادات وقضايا».. وغيرها.

تعايش الثقافات
ضمت المجموعة 12 نصا قصصيا، منها: التلفزيون الاعور، برتقالات وشفرات حلاقة في بغداد، مختلسات من راسي الهذرام، بدوي الثلج، البقرة الوجودية، عيون، الشاعر الشجرة، أقاصيص.. الولد المشاكس، وغيرها. 
ولضيق المجال المتاح لنا هنا، أكدنا على نصوص الانفتاح على ثقافات الآخرين والتعايش معهم و العمل على التأثير فيهم، متناولا إياها بأساليب سردية عديدة، منها الميتا سرد، في قصة حب عراقي- صيني، طارحا تساؤله، هل هذه قصة، هي قصة حب بين عراقي وصينية ثم افترقا. 
ميتا سرديتها كامنة في توقع أفق انتظار القارئ، هل سيحسبها قصة مستجيبة لعناصر القص: «ربما أن هذا الأمر لا يحسب كقصة في قراءة آخرين لأنه مجرد حكاية (امرأة ورجل) متكررة بشكل يومي منذ أول الزمان والاختلاف هنا في كونهما (صينية وعراقي)»: ص53.
هي إذن قصة حب انتهت سريعا، ولكن كيف يشكل القاص منها قصة بمتطلباتها كقصة ناجحة، هنا تبرز مهارة الكاتب. فقد بدأ قصته من حيث انتهت علاقة الحب، ومنذ اللحظة الأولى ينتبه القارئ، إلى أن هناك راويا بضمير المتكلم يخاطب غائبة، إذن هي قصة على شكل رسالة من بدايتها إلى نهايتها. 
العراقي بثقله المعرفي يريد أن يرصن هذه العلاقة بحمولات شخصية وتاريخية وقومية ودينية، وهي تقول له لاحاجة الى ماتذكر، ومن هنا بدأ الخلاف يكبر بين العراقي المثقل بمعاناته الشخصية ومعاناة بلده ومواطنيه، والصينية التي تكره التاريخ والحروب، فهي تريد أن يحدثها عن الرسم، ومن ثم تتخذ قرارا بتركه.

محاور متعددة
قصة «بلد الباحثين عن بلد»، تتناول العلاقة بين فتاة من أب اسباني وأم مغربية تعيش في اسبانيا وشاب من أب مغربي وأم اسبانية يعيش في المغرب، هما يعيشان على ضفتي مضيق جبل طارق - ضمن الحدود البحرية الفاصلة بين البلدين المغرب واسبانيا- كلا في ضفة، ويتنقلان بين الضفتين أيضا بحكم أن كلاهما خليط من دماء عربية وأوروبية، تشغلهما فكرة هذه الإجناسية المشتركة، ويسعيان إلى جذب كل من هو شاكلتهم لتأسيس بلد افتراضي لهم أسموه بلد المضيق، ثم عدلا عن ذلك ليسموه بلد المتسع، في إشارة إلى أنه يتسع لكل ذوي الجنسيات المشتركة. اذن هي قصة حاذقة  في استثمار فنتازيا العالم الافتراضي لتوليد الافكار المؤمنة بهذا التعايش الضروري بين الأجناس وثقافاتهم؟
أما قصة «أنا وبقية ابن بقي» فتتحدث عن هجرة مجموعة من جنسيات عربية مختلفة، وبضمنهم الراوي المشارك، وهم في قارب في عرض البحر فروا من ضيم بلدانهم ومضوا إلى وجهات مختلفة
« كنا ستة في (قارب الموت) وسابعنا الضياع. أحمد الفلسطيني يغفو محتضنا مفتاح بيتهم الذي هدموه، أحمد الجزائري يحلم بباريس، أحمد المغربي لا يريد أكثر من يجلب مهر فطومة.. فيما أبحث أنا عن أرض تلفيني ولم أجدها منذ أن غادرتك يا بغداد»: ص25-26، فكان قارب البوح بهمومهم وتطلعاتهم وخشيتهم الملازمة لهم طوال الرحلة، من دوريات الشرطة البحرية. يقول الرملي في أحد حواراته: «في الثقافة الاسبانية يقولون: الورق يحتمل كل شيء». 
وهذا ما فعلته، حيث أصب كل ما يثقل تفكيري وذاكرتي وأحلامي وقلقي على الورق، لكي أتمكن بعدها من مواصلة حياتي بشكل أكثر تخففا وصحة، وهو المفهوم القديم نفسه الذي كان لدى الإغريق القدماء، أي دور الفن في التطهير».
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*باقر صاحب، شاعر وناقد وإعلامي عراقي.
*نشرت في صحيفة (الصباح) العراقية، بتاريخ 28/7/2016م

ليست هناك تعليقات: