الجمعة، 28 فبراير، 2014

محسن الرملي في مهرجان طليطلة


محسن الرملي في مهرجان طليطلة
 شارك الكاتب والشاعر العراقي محسن الرملي في المهرجان العالمي للشعر (أصوات حيّة.. من المتوسط إلى المتوسط) وذلك في دورته التي أقيمت في مدينة طليطة الإسبانية للأيام 6 و7 و8 من شهر سبتمبر/أيلول 2013 والذي شارك فيه 44 شاعراً من 20 بلد إضافة إلى شعراء المدينة المضيفة، وقد قرأت القصائد بتسع لغات، هي لغات الشعراء المشاركين، وصاحبتهم أربع حفلات موسيقية متنوعة.
ومن بين القراءات العديدة التي شارك فيها الرملي كانت إحداها لجمهور الصم حيث رافقت قراءاته ترجمة إلى لغة الإشارات، وأخرى كانت للأطفال الذين كانوا يقومون برسم بعض الصور الشعرية التي يلتقطونها من سماعهم للقصائد، وقراءات أخرى رافقها عزف موسيقي.. وغيرها.

كما أصدر المهرجان أنطولوجيا شعرية ضمت قصائد لكل الشعراء المشاركين بلغاتهم الأصلية إلى جانب ترجماتها إلى الإسبانية، وفي معرض الكتاب الذي أقيم على هامش المهرجان شارك محسن الرملي بتوقيع نسخاً من هذا الإصدار إلى جانب توقيعه لبعض أعماله الصادرة بالإسبانية وأجريت معه عدة لقاءات صحفية.

وتعد هذه هي الدورة الأولى في إسبانيا من مهرجان (أصوات حية.. من المتوسط إلى المتوسط) الذي تحتضنه كل سنة مدينة سيت الفرنسية. والذي يعد أكبر فعالية شعرية في حوض البحر المتوسط، وكان قد عقد فعالياته الشعرية في مدينة الجديدة المغربية وجنوى الإيطالية ثم في طليطلة الأسبانية في مسعى منه لنقل تجربته إلى خارج سيت، بموجب التوأمة بين المدن الثلاث ومدينة سيت مركز المهرجان. حيث يراهن المهرجان على إيصال الشعر إلى الناس بشتى الطرق، وفي ميادين تواجدهم.

فأقيمت عشرات القراءات الشعرية واللقاءات والحوارات والنشاطات الفنية المصاحبة للمهرجان في أماكن متعددة من المدينة كالساحات العامة والحدائق والميادين والمتاحف والمدارس وغيرها، والتي حظيت بتفاعل ملفت للنظر من قبل سكان المدينة وزائريها، مما حدى بالمنظمين، بعد هذا النجاح، إلى اتخاذ قرار إقامته سنوياً وبأن تتواصل بعض نشاطاته لأربع مرات، على الأقل، حتى يحين موعد إقامته في العام المقبل.

وقد شارك محسن الرملي أيضاً في النشاطات اللاحقة للمهرجان وفي اجتماعات اللجنة التنظيمية التي عقدت في مدريد وطليطلة ضمن الاستعدادات لإقامة الدورة القادمة في سبتمبر/أيلول 2014.