الأحد، 1 يناير، 2012

صدور (برتقالات بغداد وحُب صيني) لـ محسن الرملي


الرملي يُصدر (برتقالات بغداد وحُب صيني)


عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عَمان، صدرت مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي محسن الرملي بعنوان (برتقالات بغداد وحُب صيني)، تقع في 118 صفحة من القطع المتوسط، وتزين الغلاف لوحة للفنان الصيني جيانغ غو فيانغ. وكما جاء على الغلاف الأخير فإن هذا الكتاب يضم مجموعة من القصص المتنوعة في مواضيعها وأشكالها، وقد كُتبت على مراحل مختلفة، ومنها ما كُتب ونشر أولاً باللغة الإسبانية وما تمت ترجمته إلى لغات أخرى كالإنكليزية والبرتغالية وغيرها. وهذه هي المجموعة القصصية الرابعة للكاتب العراقي د.محسن الرملي بعد مجاميعه: "هدية القرن القادم"، "أوراق بعيدة عن دجلة" و"ليالي القصف السعيدة".. هذا إلى جانب أعماله الأخرى في المسرح والشعر والرواية، كروايتيه: "الفَتيت المُبعثَر" و"تمْر الأصابع".
ومن بين القضايا التي تتطرق إليها هذه القصص، مواضيع: الهجرة ولقاء الثقافات الأخرى والحب والعزلة والحرب والتراث والهم الوجودي. كما تتنوع في تقنياتها ولغتها وأساليبها في السرد بين التجريبي والرمزي والتقليدي، بين الإيحاء والتصريح وبين الواقعي والإيهام به.
وقد ضمت المجموعة 12 قصة من بينها: التلفزيون الأعور، برتقالات وشفرات حلاقة في بغداد، البقرة الوجوديّة، حُب عراقي صيني، الشاعر الشَجرة، بلد الباحثين عن بلد، وأقاصيص قصيرة كالوَلَد المُشاكس عراق.. وغيرها.
-------------------------
*عن صحيفة (الدستور) الأردنية بتاريخ 11/12/2011م.
http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5CArtsAndCulture%5C2011%5C12%5CArtsAndCulture_issue1515_day11_id375243.htm

قصيدتان / محسن الرملي

دُعـــــــاء

ياسماء، خذي إليك كل الزعماء
.. كلهم، بمن في ذلك أفضلهم
خذيهم
بحاشياتهم، ونياشين بطولاتهم
دلليلهم هناك بالعروش المذهبة
واتركي لنا على الأرض
كل الشعراء
كلهم،
بمن في ذلك أسوأهم
اتركيهم
بتبجحاتهم وقصائدهم الرديئة
اهمليهم
بيننا مع الأشجار والحانات
وانسينا
على كراسينا التراب.

---*---*---*---*---*---*---*---*---*---*---*---
سؤال دائم الاشتعال لعراقي

قد تَكذب الأفراح
.. أو ندعيها كذباً
ولـكن
لا تكذب الأوجاع،
لا نشتهي مَرضاً
لذا أصيح هنا.. والناطق قلبي
.. بل كُلي.. أنا:
لماذا دروبي إليك انفتاحاً
.. على كل انغلاق؟
لماذا تحاصرني حتى في بلاد الناس
وتفرض الشوق شيباً والفراق؟
لماذا تريني دمكَ المسفوح يومياً
وتقيم في داخلي أبداً
كموتي الحيّ.. يا عراق؟.
أواه منك، لك وعليك،
لماذا دروبي إليك انفتاحاً
.. على كل انغلاق؟

محسن الرملي في المكسيك

محسن الرملي في المكسيك

من 27/11/2011م ولغاية 7/12/2011م زار محسن الرملي المكسيك ضمن دعوة للمشاركة في معرض الكتاب الدولي في غوادالاخارا واحتفاليته بذكرى انطلاقته الـ 25 حيث يعد هذا المعرض أكبر معرض كتاب في العالم للناطقين بالإسبانية، وقد شارك الرملي في العديد من النشاطات الثقافية هناك، منها:

* الثلاثاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني:
أمسية في بيت اللاجيء الثقافي، في العاصمة مكسيكو ستي، لتقديم ديوانيه: كلنا أرامل الأجوبة ونائمة بين الجنود.
http://www.casarefugio.com/index.html
*الاربعاء 30 نوفمبر/تشرين الثاني:
في جامعة الكلاوسترو سور خوانا، في العاصمة مكسيكو ستي ، لقاء مع الطلبة والحديث عن أعماله والثقافة العربية.
*الخميس 1 ديسمبر/كانون الأول:
ضمن برنامج "أصداء معرض كتاب غوادالاخارا الدولي" الذي تنظمه الهيئة التنسيقية لنشر وتوسيع المنظومة التعليمية للدراسات العليا المتوسطة التابعة لجامعة غوادالاخارا بالتعاون مع المعرض الدولي للكتاب، قدم الرملي محاضرة عن "الثقافة العراقية، الشعر والآداب" وذلك في صالة خوان بابلو الثاني في المدرسة الإعدادية الإقليمية في بلدة سان خوان دي لوس لاغوس.
http://es.wikipedia.org/wiki/Universidad_de_Guadalajara
*الجمعة 2 ديسمبر/كانون الأول:
ضمن أنشطة معرض الكتاب، في صالة خوسيه لويس مارتينيث، على أرض المعارض، قدمت مؤسسة البيت العربي الإسبانية الكاتبين العربيين: العراقي محسن الرملي والمصرية ميرال الطحاوي في محاضرة مشتركة لهما بعنوان "ميسوبوتاميون وبدو، قصص وشعر والربيع العربي"، وأدار الجلسة مسؤول برنامج العرب وأمريكا اللاتينية في المؤسسة، المكسيكي كريم هاوسير.

http://www.fil.com.mx/prog/prog_des_sr.asp?idr=4&idsr=18&edicion=2011&lan=1

*السبت 3 ديسمبر/كانون الأول:
وقع محسن الرملي مجموعة من إصداراته بالإسبانية وذلك في جناح مؤسسة البيت العربية الإسبانية في أرض المعارض في غوادالاخارا.

*أجريت معه عدة لقاءات في الصحافة، ومنها:
ـ صحيفة (المكسيكي الجديد).
http://elnuevomexicano.mx/2011/12/12/en-la-mira-con-muhsin-al-ramli/

ـ راديو تريثه .
http://www.radiotrece.com.mx/blog.php?sec=7&subsec=66

ـ صحيفة (المُخبِر).
http://www.informador.com.mx/fil/2011/342028/6/la-primavera-arabe-huerfana-del-empuje-de-sus-intelectuales.htm

ـ صحيفة (جمهور/بوبليكو) الاسبانية.
http://www.publico.es/culturas/410554/america-latina-mira-a-la-primavera-arabe

ـ وكالة الأنباء الإسبانية الرسمية (إفي).
http://www.ultimahora.com/notas/485997-La-primavera-arabe,-huerfana-del-empuje-de-sus-intelectuales

ـ صحيفة (اليومية واحد).
http://www.diariouno.com.ar/edimpresa/2011/12/04/nota288498.html